tatlı tarifispam skoru öğrenyemek tariflerispam skoru sorgulamayemek tarifialexa sorgulamaalexa sorgupasta tarifiyemek tarifi alcialis fiyatcialis fiyatlarıcialis 20 mgviagra fiyatıcialis 100 mgviagra kremcialis 5 mgviagra fiyatviagra 100 mgcialis satışcialiscialis sipariş
"الضمير" لوطن: 19 أسيراً معزولاً في النقب بظروف "قاسية جدا" ونحتاج لتدخل المؤسسات الدولية لوقف العقاب الجماعي بحق الاسرى - وكالة وطن للأنباء

التخوفات هي ان تصبح هذه العقوبات نهجا يمارسه الاحتلال بحق الاسرى

"الضمير" لوطن: 19 أسيراً معزولاً في النقب بظروف "قاسية جدا" ونحتاج لتدخل المؤسسات الدولية لوقف العقاب الجماعي بحق الاسرى

10.10.2021 11:09 AM

رام الله - وطن: يعاني 19 أسيراً معزولاً في سجن النقب بظروف "شديدة القسوة "، في ظل عقوبات جماعية فرضتها سلطات الاحتلال عليهم، حيث أعيدوا إلى سجن النقب وأدخلوا قسم 6 بلا حاجاتهم الشخصية في زنازين لا تصلح للاستخدام البشري، بعد حوالي 10 أيام من إحراق القسم وتفريق أسرى الجهاد الإسلامي منه، على خلفية تحرير 6 أسرى لأنفسهم من سجن جلبوع.

محامي مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الانسان سامر سمعان، قال إن الاسرى المعزولين مقسومين الى مجموعتين، المجموعة الأولى تضم 5 أسرى من قيادات الجهاد الإسلامي في سجن النقب معزولين في زنازين صغيرة جدا، يخرجون للفورة في مكان صغيرة جدا وصفه بـ"القفص"، والمجموعة الثانية تتكون من 14 اسيرا وهم معزولين في الغرف المحروقة.

ولفت خلال حديثه في برنامج " شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية، الى أنه جرى وضع كل أسيرين في غرفة خاوية تفحمت جدرانها وأرضياتها، ورائحتها مؤذية جداً للأسرى ولا ضوء فيها، ولا تتوفر لديهم ملابس أو فرشات أو بطانية، حيث تحضر إدارة السجن فرشة وبطانية لكل أسير بعد منتصف الليل حوالي 12:30، يسحبونها الساعة 6:00 صباحاً.

ويعاني الأسرى من البرد القارس ليلاً حيث طلبوا "ستراfkiت شاباص" من ادارة السجن دون استجابة، ما أدى إلى مضاعفة أمراضهم، لكن الإدارة لم تحول أحداً منهم للعيادة، وكأنها تريد الانتقام منهم وتعاقبهم بشكل جماعي.ولفت الى أن ادارة السجن استغلت عملية نفق جلبوع لشن حرباً على الاسرى، ولأول مرة يشهد القسم 6 في النقب هكذا عقوبة.

وأكد سمعان نية الاسرى التوجه بشكاوى والتماسات الى جانب مؤسسات الاسرى، ولكنهم بحاجة لتدخلات من المؤسسات الدولية كالصليب الأحمر فهو المطلع ويعرف بالظروف التي يعيشها الاسرى، معربا عن تخوفه من ان تصبح هذه العقوبة نهج يمارس بحق الاسرى من قبل مصلحة السجون.
وأدانت مؤسسة الضمير ما تعرض له الأسرى من عقوبات جماعية وانتهاك صارخ لحقوقهم، وطالبت المؤسسات الحقوقية والدولية بالوقوف على دورها لضمان حقوقهم، وعلى رأسها الصليب الأحمر مطالبتهم بزيارة الأسرى في الأقسام وليس في العزل فقط، والاطلاع على ظروفهم والضغط بكل الوسائل الممكنة لرفع العقوبات الجماعية التي تحط من كرامتهم وتنتقص من آدميتهم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير