"شهادة طبيب الطوارىء لافتة وقد تغير مسار القضية"

محامي عائلة بنات لـوطن: الأجهزة الامنية اخترقت هاتف نزار بنات حسب الشهود والمحكمة ستستمع في الجلسة المقبلة لشهادات الاطباء الشرعيين

05.10.2021 12:11 PM

رام الله - وطن : عقدت المحكمة العسكرية جلسة جديدة يوم أمس الاثنين في قضية مقتل المعارض السياسي نزار بنات خلال اعتقاله من قبل وحدة من جهاز الامن الوقائي.

وقال محامي عائلة بنات، ربعي غاندي، عن سير جلسات المحاكمة: "ان النيابة العسكرية قدمت أمس ستة شهود أمام المحكمة، وهم نائب مدير منطقة الخليل، ومدير العمليات، وطبيب الطوارئ، وممرضان، وفني كاميرات قام باستخراج الصور من كاميرات مستشفى عالية، واستمرت الجلسة خمس ساعات".

وقال غاندي لبرنامج "شدّ حيلك يا وطن" الذي يبث عبر شبكة وطن الإعلامية وتقدمه الزميلة ريم العمري، إن الشهادات التي قدمت أمس مهمة حيث "ذكر الشهود (نائب مدير منطقة الخليل ومدير العمليات) أن اللجنة الأمنية أو ضباط اللجنة الأمنية في الخليل أعدّوا قائمة مطلوبين- بتهمة الفلتان الأمني-، والخطورة في ذلك تكمن  أن اللجنة أوضحت نيتها السيطرة على الفلتان الأمني في الخليل بوضع نزار بنات على رأس تلك القائمة".

وقال غاندي أنه "توجه بسؤال أثناء الجلسة للنيابة عن الخطورة التي مثلها نزار بنات حتى يتم وضع  على رأس قائمة المطلوبين؟! حيث كشف مدير العمليات عن اطلاعهم على "الواتساب" الخاص به"، بعد اختراقه.

وأشار غاندي إلى أنّ "شهادة الطبيب والممرضين لافتة، عندما قالوا أن نزار كان متوفياً قبل وصوله للمستشفى، مما يعني أنّ إنعاشه الذي استمر 40 دقيقة كانت عملية يائسة، خاصة بعد انخفاض درجة حرارته ولا علامات حيوية لديه، كما أن الطبيب أفاد بمعلومة هامّة ربما تغيّر مسار التحقيق القضائي عندما قال أنه لاحظ أن شفة نزار تميل إلى اللون البني والازرق، والسبب انقطاع ونقص الأكسجين بالوصول إلى الجسم، مما يضيف إلى عملية الضرب إمكانية حدوث خنق أو الضغط على رقبة نزار، وهذا ما سنشهده خلال التحقيق القضائي، حيث نتوقع الكثير من المفاجآت".

وأوضح غاندي أن المحكمة وفي ضوء هذه المعلومة يمكنها "تعديل التهم أو إضافة شاهدين جدد إلى المحاكمة". موضحاً أن "التحقيق القضائي الذي تقوم به المحكمة يفتح جميع الأوراق وليس لديها اي خطوط حمراء"، لافتا الى ان المحكمة في الجلسة التي ستعقد الأحد القادم في الساعة العاشرة صباحاً، فمن المتوقع ان يتم الاستماع  إلى شهادة الاطباء الشرعيين الذين شاركوا في التشريح".

أما عن اعتقال الشاهد الرئيسي في قضية مقتل نزار بنات، حسين بنات، والذي ما زال موقوفاً لدى الأجهزة الأمنية، قال غاندي إن "اعتقاله يدلل على تشويش سير العدالة، ولا مبرر لاعتقاله، وإطلاق سراحه لا يؤثر أيضاً على العملية القضائية. وقد نتقدم اليوم للقضاء بطلب إخلاء سبيله".

ولفت غاندي الى ان سير الجلسات جلسات المحكمة تدلل على جدية المحكمة والنيابة في استمرار الجلسات والتحقيق حتى إظهار الحقيقة للرأي العام.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير