"تم اختصار لائحة الاتهام على تهمة مخففة وهي الهروب"

محامي أسرى "نفق الحرية" لوطن: طلبنا تأجيل جلسة المحاكمة للاطلاع على مواد التحقيق وسنقدم التماسا لكل أسير على حدى"

04.10.2021 10:44 AM

رام الله - وطن: قال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين خالد محاجنة، أمس، إن محكمة الاحتلال قررت تأجيل محاكمة الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن "جلبوع"، وأعيد اعتقالهم، حتى الرابع والعشرين من الشهر الجاري.

وقدمت نيابة الاحتلال، أمس، لائحة اتهام مخففة بحق الأسرى، حيث تم الاكتفاء بتهمة "محاولة الهروب".

وتعقيباً على لائحة الاتهام قال محاجنة خلال برنامج شد حيلك يا وطن الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الاعلامية"بعد عشرين يوماً من التحقيق مع أسرى جلبوع، وتقديم لائحة اتهام بحقهم أمس، تأجلت محاكمة الأسرى بناء على طلبنا حتى الرابع والعشرين من الشهر الجاري"، معللاً أن "مواد التحقيق كبيرة جداً، ويحق الآن لمحاميي الأسرى الحصول على كافة المواد والصور والفيديوهات المتعلقة بتحقيق الشرطة والمخابرات ومصلحة السجون ومعاينتها، بهدف الاستعداد للجلسة القادمة وإمكانية الطعن في لائحة الاتهام، وتهم كل أسير على حدى حسب جزئيته في هذه اللائحة".

وعقّب محاجنة على ظروف اعتقال الأسرى الستة داخل معتقلات الاحتلال بحرمانهم من الزيارات وعزلهم انفرداياً ومنعهم من "الفورة" و"الكانتينا" باعتبارها "استكمالاً لعمليات انتقام المخابرات وأجهزة أمن الاحتلال بحق الأسرى منذ اليوم الأول لإعادة اعتقالهم".

وقال محاجنة عن الاسرى "لقد تواجدوا في مراكز تحقيق بظروف سيئة ولا إنسانية، ورغم تقديم لائحة الاتهام استمرّ الانتقام بحقهم بنقلهم إلى مراكز عزل انفرادية في عدة سجون بعيدة عن معتقلات الشمال ومناطق حدود الضفة"، مضيفاً "على سبيل المثال، عُزل الأسير محمود العارضة في معتقل عسقلان وهو من أسوأ مراكز العزل في سجون الاحتلال، وعُرض على محاكمة تأديبية داخل المعتقل كان فيها الحاكم ضباط مصلحة السجون، وقد فرضوا عقوبات بحقه بوضعه في زنزانة صغيرة أصغر وأسوأ من زنزانة مركز تحقيق المخابرات، مراقبة على مدار 24 ساعة حتى في الحمام وفي فترات الاستحمام، ومنعه من الخروج لمدة شهرين في "الفورة" و"الكانتينا"، وأعتقد أن جميع أسرى جلبوع يعيشون الظروف السيئة ذاتها". 

ولفت محاجنة إلى أن "دولة الاحتلال تريد الانتقام من الأسرى بعد سيطرة روايتهم على الموقف أمس في المحكمة، ودُحضت رواية المخابرات بأن الأسرى خططوا للقيام بعمليات "إرهابية" وتم اختصار لائحة الاتهام على تهمة مخففة وهي الهروب".

وأشار بأن محاميي الأسرى "سوف يتوجهون بالتماسات أمام المحكمة باسم كل أسير، نحن لا نعوّل كثيراً على المحاكم، لكننا سنحارب قانونياً للتخفيف من معاناة والإجراءات العقابية بحق أسرى جلبوع وخمسة آخرين كانوا يعلمون بعملية "النفق""، منوّهاً إلى أن الأسير محمد العارضة صرّح أمام المحكمة أمس أنه سيدخل في إضراب عن الطعام ما لم تخفف الإجراءات العقابية بحقه.

وقال محاجنة عن محاكمة أمس أن "الأسرى أظهروا معنويات عالية تعانق السماء وعلى قناعة تامة أنهم سيتحررون من الأسر، "لقد طلبنا عرض جميع الأسرى الـ11 على شاشة واحدة في الوقت ذاته، وقد توفرت لهم بذلك فرصة الالتقاء مجدداً والتحدث لبعضهم بالإشارات والابتسامات".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير