خلال لقاء نظمته جامعة القدس

سياسيون وأكاديميون لـوطن: خطاب الرئيس في الأمم المتحدة وضع برنامج عمل أمام العالم لإنهاء الاحتلال خلال عام

30.09.2021 03:06 PM

 


وطن: أكد سياسيون وأكاديميون فلسطينيون لـوطن، أن كلمة الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم الجمعة الماضي، كانت ليست مجرد خطاب وإنما وضع مبادرة وبرنامج عمل امام العالم لإنهاء الاحتلال خلال عام، قبل التحرك في مسارات وخطوات عملية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

جاء ذلك، عقب جلسة مستديرة عقدتها جامعة القدس، اليوم الخميس في رام الله، شارك فيها سياسيون وأكاديميون وقانونيون، وناقشوا خلالها الأبعاد الاستراتيجية في خطاب الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ووصف رئيس جامعة القدس د.عماد أبو كشك خطاب الرئيس بالاستراتيجي في مرحلة ومنعطف تاريخي. قائلا إن الخطاب الذي يأتي ضمن منهجية للعمل بحاجة لدراسة وتقييم مخرجاته بشكل دقيق.

وأضاف أبو كشك لـوطن: قامت جامعة القدس بالتعاون مع وحدة القدس في الرئاسة بالتحضير لورشة عمل مع مجموعة من الخبراء لدراسة ابعاد الخطاب استراتيجيا وانعكاسه وتأثيره على المجتمع الفلسطيني والدولي والإسرائيلي والعربي.

من جانبه، قال طلب الصانع النائب العربي السابق في الكنيست لـوطن، إن هذا الخطاب هو الأول في الهيئة العامة للأمم المتحدة في اعقاب المتغيرات سواء في الولايات المتحدة الأمريكية ما بعد عهد ترامب وفي "إسرائيل" أيضا ما بعد نتنياهو ، حيث الرئيس ساهم في تغيير اللعبة السياسية على المستوى المنطقة، إذ كانت "إسرائيل" هي المبادر وهي التي تحدد قواعد اللعبة وتحاول ان تكون اللاعب الوحيد في هذا اللقاء.

وفي هذا الخطاب طرح الرئيس كل القضايا الفلسطينية وخاطب الرأي العام الإسرائيلي الواقع تحت تأثير عدة حجج إسرائيلية، وقد أعاد الأمور لنصابها.

من جهته، أوضح المستشار في ديوان الرئاسة د.أحمد الرويضي لـوطن، أن الخطاب تضمن برنامج عمل له ابعاد مختلفة بُعد سياسي وقانوني وأيضا بُعد له علاقة في الهوية الفلسطينية ضمن الرواية، بان الرئيس أنهى خطابه بعرض كوشان أرض بأننا أصحاب الأرض، وعلى المجتمع الدولي أن يعيد اعتباره للقرارات التي صدرت عن الأمم المتحدة المتعلقة بالقضية الفلسطينية منذ نشأتها.

واعتبر الرويضي أن الرئيس وضع برنامج عمل فلسطيني امام الساسة في العالم لأنه كان يتحدث امام كل السياسيين في العالم.

وكان الرئيس، قال خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة- إن "إسرائيل" استولت بالقوة العسكرية على نصف الأرض المخصصة للدولة الفلسطينية، وإن أمامها عاما واحدا للانسحاب من الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير