نقلة نوعية في الإنترنت.. "كول يو" تطلق خدمة الفايبر التجريبية بسرعات عالية

29.09.2021 08:08 PM

أطلقت شركة كول يو، امس الأربعاء، خدمة الفايبر التجريبية، كنقلة نوعيّة في الإنترنت، يغير الواقع والسرعات أيضًا، فشركة كول يو أطلقتها من خلال اتفاقيات مع شركات الكهرباء والبلديات في مختلف المحافظات لاستخدام البنية التحتية لبناء الشبكة، لتلبي احتياجات المواطنين بالحصول على المعلومات والخدمات بسرعات تحميل وتنزيل أعلى.

ويقول مدير عام الشركة رائد عليان لوطن إنّها لحظة تاريخية في موضوع الإنترنت، بشراكة وجهود حثيثية مع وزارة الاتصالات والشركاء والشركات في القطاع، بعد اجتماعات مطولة امتدت سنة، فخرجنا بنموذج لخدمة الفايبر التي تغير فكرة الإنترنت في فلسطين.

ومن خلال اتفاقية مع شركة كهرباء محافظة القدس التي تقدم لإدارتها وطواقمها الفنية كل الشكر على جهودهم وتعاونهم في انجاح هذا المشروع، والذي يجري العمل على تعميمه في كافة المناطق.

ويوضح أنّ السرعات تصل إلى 100 ميجا، و200 ميجا، و500 ميجا، وكانت الشركة كانت من أوائل الشركات التي حصلت على الرخصة، مشيرًا إلى أنّ المرحلة الأولى تبدأ في محافظتي رام الله والبيرة ونابلس، بعد ذلك إلى محافظات أخرى.

ويضيف أنّ الحديث عن استثمارات كبيرة، يغير كل معالم قطاع الاتصالات في فلسطين، وتزيد من المنافسة وتحسن الجودة وتعطي أسعار عادلة للمشتركين.

ويبيّن حاجة الناس للإنترنت التي ظهرت خلال الكورونا، والتعليم وهو عنصر أساسي، لذلك تعمدنا أن تقدم خدماتنا لمدرسة لأهمية الإنترنت في التعليم، ونسعى من خلال الخدمات التي نقدمها أن لا يبقى التساؤل حول وجود الإنترنت أو عدمه، فالإنترنت أساسي بسرعات عالية، ليس فقط التنزيل بل أيضا التحميل.

ويوضح أنّ الخدمة تؤثر أيضا على عمل الصحفيين ونقلهم للأخبار، "فنحن بحاجة لسرعة تحميل عالية لننقل ما يجري في فلسطين للعالم، وأن يتمتع الناس بخدمات جديدة أيضًا".

هذه النقلة النوعيّة جاءت بعد جهود وشراكة مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، التي منحت كول يو الثقة لتمديد شبكات الألياف الضوئية لإيصال الخدمات، وما يتعلق بذلك من تجهيزات فنيّة.

ويقول مدير عام الإدارة العامة للاتصالات في وزارة الاتصالات ليث ضراغمة لوطن إنّ كول يو شركة مرخصة للنطاق العريض، وحصلت مؤخرًا على موافقة لتمديد شبكات وبناء شبكات أليف ضوئية لإيصال الخدمات، والهدف الأساسي من الزيارة الاطلاع على التجهيزات الفنية الحقيقية التي تقوم بها الشركة، من تمديد شبكات والتحضير للتجهيزات الفنية بتقنيات الألياف الضوئية.

ويضيف "سيكون لدى المواطن في فلسطين عدة خيارات للحصول على هذه الخدمات، سعيد جدا لزيارة الشبكات ضمن وفد يضم مهندسين، هذا النتاج أتى بعد 8 شهور وجلسات مع الشركات المرخصة لتقديم هذه الخدمات، وصولًا إلى تقديم خدمات جديدة تصل سرعاتها إلى 1000 و2000 ميجا إنتربل لكل ثانية، وهذه السرعات هدفها إيجاد خدمات وتقنيات حديثة، وتفير سرعات عالية، تلبي احتياجات الشعب الفلسطيني.

وتبين خلال جائحة كورونا، أن هناك نقصًا في قوة الشبكات وتوفرها، لتلبي احتياجات المواطنين للحصول على سرعات عالية تخدمهم، بحيث يكون أكثر من طالب في المنزل يتمتع بخدمات متكاملة من خلال الحصول على التعليم عن بعد أو تلبية الاحتياجات المرئية عن بعد، وفقًا لما يقول ضراغمة.
ويضيف "سعيدون برؤية تجهيزات حقيقية على أرض الواقع، والإطلاق تجاري، يعتمد على الشركة وتحضيرها بشكل يومي للوصول لخدمة كاملة، ونتمنى أن يصل ذلك إلى كل أرجاء فلسطين".

حاجة المواطنين للإنترنت ظهرت خلال جائحة كورونا بشكل أكبر، وهذا عزّز من توجه كول يو لمنح هذه الخدمة لمؤسسة تعليمية كخطوة أولى، لدعم قطاع التعليم وتحسين جودة تلقّي المعلومة لدى الطلبة والمعلّمين.

ويقول مدير مدرسة محمود درويش، محمد الخطيب لوطن إن الخدمة التي قدمتها كول يو للمدرسة شاملة، ويستفيد منها المعلّمون والطلبة من خلال السرعة العالية، وهذا يثري العملية التعليمية، وفي حال اتجهنا للتعليم الإلكتروني نستطيع أن نقدم خدمة مميزة لأبنائنا الطلاب دون عقبات، فقد كنا نواجه عقبات تتعلق بالسرعة، أما مع الخدمة الجديدة نستطيع تقديمها بمواصفات أفضل.

أحد المشتركين عرفات عصفور يصف خدمات كول يو، ويتصفح مواقعه المفضلة، بعد اشتراكه بخدمة الفايبر المنزلية، معبرًا عن تفاؤله بوضع أفضل لواقع الإنترنت في فلسطين بالمستقبل القريب.

ويقول لوطن: "اليوم كتجربة في الفايبر للاستخدام المنزلي، لاحقا للتجاري، كمواطن بكل تأكيد تعطيك راحة كبيرة، وتتعامل مع سرعات عالية، تنزل أي صفحات وأفلام كانت تأخذ أوقات كبيرة في الانتظار، اليوم تأخذ لحظات معدودة، لتنزيل كل ذلك، وهذا جيّد أيضًا لخدمات التلفزيون، والوصول إلى المعلومات أكثر بسهولة ويسر، حتى لو كان عدد المشتركين أكبر، فقد كنا نستخدم سابقًا الوسائل الأخرى، وأتمنى تعميم التجربة للشركات والأبحاث وغير ذلك".

ويضيف: "كان هناك مقارنات وضع الانترنت بالدول الأوروبية، وكنا نتذمر من السرعات الموجودة، ولكن الآن هذه خطوة للأمام وشكرا لكم".

وتأسست الشركة عام 2008 كشركة مساهمة خصوصية لمزاولة نشاطها الخدماتي في مجال الاتصالات السلكية و اللاسلكية في فلسطين من خلال رخصة النطاق العريض ورخصة الاتصال عبر بروتوكول الإنترنت. ومنذ اليوم الأول عملت على بناء شبكة انترنت في جميع المناطق الفلسطينية من أجل تسهيل وصول الخدمات والدعم الفني للمشتركين.

هذا وبعد هذه الجولة التفقدية من وزارة الاتصالات تتطلع كول يو للحصول على الموافقات النهائية لاطلاق الخدمة تجارياً وتوسيع نشاطها ليشمل كافة المحافظات.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير