يواصل اضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 69

والدة الأسير مقداد القواسمي لـوطن:  مقداد يحتاج لتدخل شعبي ورسمي فوري للإفراج عنه بعد تدهور صحته بشكل خطير

28.09.2021 10:10 AM

رام الله - وطن : يواصل الاسير مقداد القواسمي 24 عاماً من الخليل، إضرابه المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال لليوم 69 على التوالي، رفضاً لاعتقاله الإداري المتكرر منذ 2015 .

وإثر استمراره في الإضراب، نُقل الأسير القواسمي بالأمس إلى مستشفى "كابلان" بعد تدهور على صحته، إذ يرفض الأسير تناول المدعمات الغذائية ويكتفي بالماء منذ تسعة أيام.

وقالت والدة الأسير القواسمي لبرنامج "شدّ حيلك يا وطن"، الذي يبث عبر شبكة وطن الإعلامية وتقدمه الزميلة ريم العمري، إن "وضع ابنها أصبح جدياً ويحتاج لتدخل فوري وعاجل وحراك في الميدان للمطالبة بالإفراج عنه"، موضحة أن ابنها يواجه "وضعاً صحياً حرجاً في مشفى "كابلان"، فهو مكبّل اليدين والقدمين، ولا يستطيع الوصول إلى الحمام او الكلام ويعاني من انخفاض نبضات قلبه"، مشيرة إلى أنّ "وضعه مقلق ومهدد بفقدان حياته في لحظة ما".

ولفتت أن زيارة المحامي جواد بولص له بالأمس أسفرت عن لقاءٍ عن بعد تحدثا خلاله بواسطة الإشارة، حيث اكد المحامي لنا أن "وضعه الصحي مقلق".

ووجهت والدة مقداد رسالتها لكافة أبناء الشعب الفلسطيني، وكلّ من يعرف الطالب مقداد والى الحقوقيين والمستوى الرسمي، لإنقاذ نجلها والتحرك للإفراج عنه  بعد تدحرج وضعه نحو الهاوية.

وقالت: "مقداد يخوض إضرابه حباً للحياة ورفضا للظلم. لقد تعرض للاعتقال الإداري منذ 2015 دون تهم واضحة، ولا مفرّ لوقف الظلم إلّا بمعركة الأمعاء الخاوية".

يذكر ان الأسير مقداد هو طالب جامعي حيث حالت الاعتقالات المتكررة دون تخرجه، وقالت والدته أنها "متوجهة اليوم لحضور تكريم له في جامعته، وحضور وقفة أمام الصليب الأحمر" للمطالبة بالإفراج عن الأسرى الستة المضربين عن الطعام، مضيفة "لا أستطيع النظر إلى وجه مقداد، أشعر أنني خذلته، إنما الانتصار لا يكون إلّا بوقفة الجميع".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير