"نهج المفاوضات لم يفضي إلى شيء"

المحلل السياسي "بلال الشوبكي" لوطن: العمل المشترك الخيار الوحيد لمواجهة الاحتلال ومخططاته، وخيار حل الدولتين لم يعد قائماً

27.09.2021 11:53 AM

وطن: قال استاذ العلوم السياسية د. بلال الشوبكي إن البنية الأمنية في الضفة الغربية معقدة جدا، إذ أن المقدم على النضال ضد الاحتلال يتعرض للمسائلة والملاحقة من أكثر من طرف، بما فيها جهات فلسطينية، خاصة في ظل حالة الانقسام، ما دفع إلى حالة من الفتور في مواجهة الاحتلال حتى لدى الفصائل الفلسطينية وليس فقط للمواطنين، لكن هذه الحالة بدأت تتغير بشكل ملموس خلال السنوات القليلة الماضية، نتيجة عوامل عدة.

وفي حديث لبرنامج "صباح الخير يا وطن"، الذي يقدمه الصحفي سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية، إنه طيلة السنوات الماضية عملت القيادة الفلسطينية على حصار الخيارات الأخرى تقريبا إلى حد التلاشي، مقابل أن خيار القيادة في رام الله لم يفضي إلى شيء على ارض الواقع. والمواطن ليس بحاجة إلى محللين ليقولوا له انظر إلى الواقع حتى يقرر موقفه". 

ولفت إلى أنه رغم هذا فإن القيادة والسلطة تتعرض لهجوم غير كلاسيكي، يتعلق بافراغها من مضمونها وتحويلها إلى مجرد بلدية كبرى، تقدم خدمات مثل الماء والكهرباء، بعيدا عن أي دور سياسي.

ولفت إلى أنه "تقريبا في كل عام هناك موجة شعبية في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي. ما نشهده أن هناك نمطا سياسيا جديدا بدأ يتشكل في الضفة لا يتسم بأنه يسير على منوال واحد.. والأصوات بدأت تعلو بضرورة القفز الفعلي عن خيار حل الدولتين لأنه لم يعد قابلا للتطبيق حتى من مؤيديه، فالاحتلال لم يبق لهم خيارات أخرى".

وقال إن القناعة باتت راسخة أنه لا يمكن للعمل السياسي أن ينجح دون انخراط الاسلاميين واليسار، ولا يمكن لخيار المقاومة أن ينجح دون انخراط حركة فتح. لذلك لا بد من حتمية العمل المشترك الذي يفرضه الواقع الفلسطيني.

 

  

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير