جمعية المرأة العاملة للتنمية بالشراكة مع بلدية بيت لحم تعقدان المؤتمر الشبابي "الشباب قادة التغيير"

"الشباب قادة التغيير".. مؤتمر يهدف للضغط على أصحاب القرار لحماية الأسرة من العنف

25.09.2021 04:43 PM

وطن: عقدت جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية وبالشراكة مع بلدية بيت لحم مؤتمرا بعنوان "الشباب قادة التغيير"، وذلك في إطار المناصرة والضغط على أصحاب صنع القرار لمشاركة الشباب في صنع السياسات وكذلك العمل على إقرار قانون حماية الأسرة من العنف.

وقال د.عقل ابو قرع مدير البرامج في جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية لوطن، إن المؤتمر يأتي ضمن مشروع تنفذه الجمعية ويهدف إلى حماية المرأة من العنف سواء منع العنف بالأساس او التعامل مع تداعياته.

وأضاف أبو قرع أنه تم اختيار الشباب لأنهم المستقبل وقادة التغيير القادم وصناع القرار مستقبلا، ولأن الشباب يملكون الحافز للتغير والتطوير، وبالتالي حت يكونوا مستعدين لأخذ قرارات من أجل التغيير، وحتى يكونوا في الوقت الحالي قادرين على محاورة صانع القرار وإحداث التغيير .

وشددت نريمان رومي منسقة المجلس الشبابي التابع بلدية بيت لحم على أهمية تعزيز دور الشباب واعطاءهم مساحة في صناعة القرار وتعزيز قدراتهم الى جانب المساواة بين الجنسين في مختلف المواقع.

وأضافت رومي أن الشباب المشارك في المؤتمر خرج في توصيات سيتم رفعها لأصحاب القرار بهدف خلق تغيير في السياسات القائمة أو في عقول صانعي القرار في فلسطين.

ومن جهته قال جريس ترجم أحد المشاركين في المؤتمر "شاركت في المؤتمر بهدف إيصال رسالة للمجتمع أن ذي الإعاقة يملكون القدرة على العمل ويجب التوقف عن تهميشها وإشراكها في القرار".

وأضافت إيناس بطحة وهي أيضا مشاركة في المؤتمر أن " المؤتمر فرصة هامة على صعيد تطوير قدراتهم ورفع صوتهم عاليا ضد التهميش وكذلك إيصال صوته بأهمية مشاركتهم في صنع القرار".

ويجدر الذكر أن المؤتمر تضمن توزيع الشباب على مجموعات عملٍ للنقاش حول "الحق في مشاركة الشباب في الحياة السياسية" و"حق التمثيل والترشح والانتخاب"، وكذلك مناقشة "العنف المبني على النوع الاجتماعي" وذلك ضمن أنشطة مشروع "تعزيز المساواة بين الجنسين وحماية المرأة الفلسطينية المستضعفة في جنوب الضفة الغربية" المنفذ من قبل جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية بالشراكة مع حركة من أجل السلام وبدعمٍ من حكومة فالنسيا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير