"نريد فعاليات قوية ومستمرة لأجل رفع معنويات الأسرى"

والدة الأسير ناصر أبو حميد لـ"وطن": "نجلي يعاني أعراضاً صحية في غاية الصعوبة رغم إيجابية فحص خزعته"

21.09.2021 10:25 AM

رام الله - وطن : كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أمس الاثنين، عن نتيجة الخزعة التي أجراها الأسير المريض ناصر أبو حميد، حيث تبين عدم وجود ورم سرطاني خبيث ولا جرثومي.

وأشارت الفحوصات الى احتمالين: إما أن تكون الكتلة هي عبارة عن كتلة ملتهبة تحتاج لعملية جراحية، والاحتمال الثاني أن تكون الكتلة موجودة في منطقة تالفة بالرئة.

وقالت أم ناصر أبو حميد لوطن أنها "اطمأنت على فحوصات نجلها الأسير المريض، ورغم أن الكتلة لا تزال في جسده، لكنها كتلة ليست كما توقعنا (سرطانية)".

وأفادت لـ"برنامج شد حيلك يا وطن" الذي يبث عبر شبكة وطن الإعلامية، وتقدمه الزميلة ريم العمري، أن "الأطباء سيجتمعون قريباً لتحديد اذا ما كان سيجرون عملية من عدمها لإزالة الكتلة القريبة من الرئتين"، وأردفت "وضع ناصر لا زال صعباً، لقد فقد 20 كيلواً من وزنه، وسعاله صعب، ويستفرغ ما يأكله عادة".

وأضافت: "حاولت مع شقيقه زيارة ناصر في الثالث عشر من الشهر الجاري، لكن الاحتلال ألغى الزيارات (إثر عملية نفق جلبوع)، وقد حاولنا زيارته في المستشفى، لكن الصليب لا يتابع هذا الجانب، ونتابع وضعه الصحي عن طريق محاميه الذي مُنع من زيارته في الآونة الأخيرة مرتين".

الأسير "ناصر أبو حميد واحد من عشرات المرضى في المعتقلات" كما قالت والدته. وقد سعدت بالوقفات "المشرفة" الأخيرة المساندة للأسرى في محافظات الضفة، وقالت "أشعر بتحرك حقيقي نحو قضية الأسرى، المرضى والإداريين وغيرهم، وأتمنى استمرارها وزيادة صلابتها باعتبارها رافعة لمعنويات الأسرى".

وتابعت "نحن عائلات الأسرى نريد فعاليات دائمة، في العالم أجمعه. يجب تفعيل قضية الأسرى باعتبارهم أسرى حرب وليسوا مجرمين، لقد دافعوا عن أرضهم ومقدساتهم، وتركوا رفاهية الخارج وفضلوا الجهاد ومقاومة المحتل".

ولحدّ اللحظة لم ترد معلومات حول نجليها الأسيرين في سجن جلبوع الذي انطلقت منه عملية "نفق الحرية"، وقالت: "سمعت أن زيارة قد تنسقّ في نهاية الشهر لأسرى جلبوع، إن شاء الله تكون صحيحة".

وطالبت والدة الأسير أبو حميد "السماح لأهالي الأسرى والمؤسسات بمعالجة الاسرى والإفراج عنهم، في ظل تنعت مصلحة السجون ورفضها تقديم علاج ملائم للأسرى المرضى".

وقالت: "لا حلّ للقضية الفلسطينية دون حلّ لقضية الأسرى المرضى، هناك حوالي 400 أسير مريض في سجون الاحتلال".

وأشارت هيئة شؤون الأسرى أمس إلى أنه سيتم عقد اجتماع يوم الخميس القادم بين أفراد الطاقم الطبي في مستشفى " برزيلاي"  لبحث مشكلة الكتلة، وبعدها سيتم اتخاذ القرار حول ذلك، كما سيتم يوم الأحد القادم التواصل مع عيادة سجن عسقلان من قبل مستشفى "برزيلاي"  لابلاغهم بالخطوات الطبية اللاحقة للبدء بعلاج الأسير.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير