"أهمية إجراء الانتخابات في يوم واحد يضمن المساواة بين كافة المواطنين والأحزاب"

منتدى النوع الاجتماعي في الحكم المحلي لوطن: يجب إجراء الانتخابات المحلية في توقيت واحد وذرائع انتشار فيروس كورونا تنم عن عدم وجود إرادة سياسية بإحداث الحياة الديمقراطية  

19.09.2021 11:24 AM

رام الله - وطن: أطلقت أطراف محلية عدة دعواتٌ لإجراء الانتخابات المحلية على مرحلة واحدة وفي يوم واحد إلتزاماً بالقانون ، ذلك على أثر استلام  لجنة الانتخابات المركزية قرار الحكومة الذي دعا الى إجراء المرحلة الأولى من الانتخابات المحلية يوم 11 كانون اول /ديسمبر المقبل، ضمن اجراء الانتخابات في الموعد المحدد لها.

وتشمل المرحلة الاولى من الانتخابات " 387 هيئة محلية في الضفة الغربية وقطاع غزة" بينما المرحلة الثانية لم يُحدد موعدها ولكن مجلس الوزراء قال في قراره انها في الربع الاول من العام المقبل.

وقالت معالي برقاوي منسقة منتدى النوع الاجتماعي في الحكم المحلي لبرنامج "شدّ حيلك يا وطن" الذي يبث عبر شبكة وطن الإعلامية، وتقدمه الزميلة ريم العمري إن "المنتدى يتحفظ على إجراء الانتخابات على مرحلتين، رغم أنها حدثت سابقاً على مرحلتين بسبب الواقع السياسي ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة."

ولفتت برقاوي ان "التخوفات تكمن في تكريس التفرقة وعدم التساوي بين كافة أبناء الشعب الفلسطيني"، مضيفة ان "التخوف من وجود المماطلة في العملية الديمقراطية لأهمية الانتخابات المحلية، لأنها تكرس إنهاء الانقسام، وهي خطوة أولى على طريق الانتخابات العامة".

وقالت برقاوي ان "دعوتنا هي لاجراء الانتخابات في الضفة الغربية في يوم واحد ونفس التوقيت، خاصة أن تصريحات رئيس الوزراء بينت أن سبب التأجيل هو فيروس كورونا"، مضيفا "اعداد الاصابات في المناطق المقرر فيها إقامة الانتخابات لا تقل خطورة عن غيرها من المناطق، وإذا ما كان هناك إجراءات كما تحدثت عنها لجنة الانتخابات المركزية فيجب ان تكون هناك إجراءات تضمن سلامة المواطن من ناحية، والحد من انتشار فيروس كورونا، فكل هذه ذرائع  أصبحت تنم عن عدم وجود إرادة سياسية بإحداث الحياة الديمقراطية."

ولفتت برقاوي الى اهمية اجراء الانتخابات في يوم واحد لان ذلك يضمن المساواة بين كافة أبناء الشعب الفلسطيني، ويضمن للأحزاب جميعها المشاركة على أرضية المساواة وحتى لا يكون هناك تهميش فئات دون غيرها، حيث ان النساء للأسف هي الأكثر تضرراً من هذه الأحداث، كما يجب أن يكون هناك مشاركة على أرضية تضمن للفئات المهمشة والأحزاب الصغيرة ان يكون لها نصيب في هذه الانتخابات، ومن جهة أخرى هناك مباركة لقرار إجراء الانتخابات ولكن ان لا يكون منقوص ليكون هناك بارقة أمل بإحداث الانتخابات العامة تشمل المجلس التشريعي والرئاسة.

وقالت برقاوي أن وزير الحكم المحلي عقد في وقت سابق لقاء مع مؤسسات المجتمع المدني وجرى تقديم بعض الاقتراحات، من اجل ان يكون هناك انتخابات في جميع مناطق الضفة ولا يكون هناك تقسيم.

وتابعت برقاوي "نتمنى أن يكون هناك تجاوب من الحكومة مع الاقتراحات المقدمة قبيل جلسة مجلس الوزراء، ونحن كمجتمع مدني في انتظار دائماً تلبية مطالبنا من قبل الوزارة، ولكن مؤخراً كان هناك إصدار للجدول الزمني الخاص بالانتخابات وبالتالي من الواضح انه سيكون هناك انتخابات مرحلية، وهناك عتب كبير على الحكومة ان يكون القرار من جهة واحدة، وهو أمر مرفوض ."

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير