"نحن في الهمّ سواء.. والداخل الفلسطيني فاعل في الحركة الأسيرة"

حركة "كفاح" في الداخل المحتل لـوطن: "لا بدّ من تثوير الشارع والقيام بأنشطة مساندة للأسرى بعد عملية جلبوع"

16.09.2021 11:47 AM

وطن: دعت حركة " كفاح " في الداخل المحتل منذ يومين للنفير العام نصرة للأسرى عبر موكب سيارات حاشد ينطلق من مدن وقرى الداخل المحتل.

وحول فعاليات إسناد الأسرى، قال رئيس رابطة الأسرى في الداخل الأسير المحرر منير منصور "أبو علي" لبرنامج "شد حيلك يا وطن" والذي يبث عبر شبكة وطن الإعلامية، وتقدمه الزميلة ريم العمري، "كلنا في الهمّ سواء، أينما تواجد الشعب الفلسطيني ولائه الدائم لفلسطين، في الداخل الفلسطيني هناك تعاطف وتضامن كبير مع الأسرى في السجون، توجد لجان وحراكات شعبية فاعلة على الدوام مع قضايا الأسرى في سجون الاحتلال".

وأضاف: "هذا الحس الوطني والتعاطف قائم بشكل دائم، وهو سلوك فلسطيني، ونحن في الداخل المحتل جزء حي وفاعل من الشعب العربي والفلسطيني، وأسرى الداخل كذلك جزء فاعل في الحركة الأسيرة، حيث أقدم الأسرى في المعتقلات هم من الداخل، وهم عمداء الأسرى: كريم وماهر يونس".

وعرّف حركة "كفاح" باعتبارها جزءاً من الحركة الوطنية الفلسطينية، وهي تيار وطني جذري، عربية الوجه، فلسطينية الهوية، تدعو إلى وحدة الشعب الفلسطيني وتبادر إلى نشاطات قومية وفلسطينية على رأسها قضية الأسرى، القضية الأسمى لما قدمته من تضحيات".

وقال: "حركة "كفاح" مع الحركة الأسيرة مع قوى أخرى في الداخل مثل حركة أبناء البلد، والحراك الشبابي في القرى والمدن، لسنا وحدنا في هذا الطريق الوطني، وبعد عملية جلبوع الأسطورية، وردة الفعل الصهيونية تجاه أسرانا كان لا بد من تثوير الشارع والقيام بنشاطات وفعاليات مساندة للأسرى، ونحن نرى أن هذا أمر طبيعي أن نتلاحم مع الأسرى".

وأشار إلى أن "الحركة قائمة منذ 5 سنوات، وفعالة على مستوى الداخل ونساهم بكل الفعاليات الوطنية، هناك ندوات وعمل توعوي وثقافي ووطني، ونحن نعيش مع قضية الأسرى".

وأضاف" للداخل منوط به مهمة كبيرة نتيجة للخصوصية الشكلية التي نعيشها، لا بدّ من الإشارة إلى أننا نستطيع التحرك أكثر من كيانات أبناء شعبنا في الضفة وغزة والقدس، المجال هنا أكثر متاحاً، بالتالي نستثمر هذا الهامش للقيام بزمام المبادرة للضغط والتأثير على صانع القرار السياسي للكيان من خلال عملنا هنا بالداخل، نستطيع تعطيل الحياة اليومية وتشويشها على المحتل، في معركة "سيف القدس" عندما هبّت جماهير في الداخل، تحركت المدن المختلطة مثل عكا والرملة واللد، وأغلقت الطرق الرئيسية وعطلت حركة السير وشوشت على الحياة في المدن الرئيسية".

واختتم حديثه: "الاحتلال يعتبرنا السرطان داخل الجسد".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير