ائمة مساجد في بيت لحم لوطن : نبذ خطاب الكراهية وتعزيز الحوار والخطاب يرسخان السلم الأهلي في مجتمعنا الفلسطيني

16.09.2021 11:32 AM

وطن للانباء : عقد المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات وبالتعاون مع شبكة وطن الاعلامية وبدعم من الاتحاد الاوروبي وبالتنسيق مع وزارة الاوقاف والشؤون الدينية ورشة عمل تحت عنوان "بيئة حامية من خطاب الكراهية" لأئمة المساجد في مدينة بيت لحم، ضمن مشروع بيئة حامية من خطاب الكراهية وداعمة لحرية التعبير.

ويهدف المشروع الى العمل مع المؤثرين في المجتمع الفلسطيني من رجال دين مسيحيين ومسلمين، ورؤساء الاندية الرياضة الى توعية المواطنين بموضوع خطاب الكراهية وما له من ابعاد سلبية على المجتمع خصوصا مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال حسن شحادة مدير عام المساجد في وزارة الاوقاف والشؤون الدينية لوطن، إن ورشة العمل تتحدث عن بيئة حامية لحرية الرأي والتعبير ونبذ خطاب الكراهية في المجتمع الفلسطيني، وقد ركز التدريب على الدور الإيجابي والفاعل للأئمة في تعزيز المفاهيم الإيجابية لحرية الرأي والتعبير والعمل على نبذ الكراهية الذي بدأ ينتشر في الكثير من المجتمعات فهناك عوامل كثير تؤثر فيه ويشكل خطورة كبيرة جداً على النسيج ألاجتماعي.

وأضاف شحادة أن هذه الورشة هي الرابعة في بيت لحم التي تكتسب خصوصية خاصة لأن بيت لحم مدينة تعايش المسلمين والمسيحيين ويطبق نبذ خطاب الكراهية فيها على أرض الواقع، ومع ذلك اتت أهمية الورشة لتأكيد على هذه المفاهيم " لحرية الرأي والتعبير ونبذ خطاب الكراهية في المجتمع الفلسطيني".

بدوره، قال الإمام ثائر راغب لـوطن، إن وزارة الأوقاف نظمت ورشة العمل هذه بهدف إضافة وتمييز بعض المفاهيم الجديدة لدى الأئمة فيما يتعلق بحرية الرأي والتعبير ونبذ خطاب الكراهية من وجهة نظر إسلامية، وان الإسلام كان منذ البداية حريصاً كل الحرص على نبذ خطاب الكراهية.

وبين الأمام إبراهيم ذويب لوطن، أن ورشة العمل كانت ناجحة ومثمرة، حيث كان هناك نقاش وحوار مع ممثل الوزارة حسن شحادة في إطار الحرية بشكل عام وحرية التعبير بشكل خاص وتعريف الفرق بينها وبين خطاب الكراهية، وأهمية نبذ خطاب الكراهية وتعزيز الحوار والخطاب الذي يرسخ السلم الأهلي في مجتمعنا الفلسطيني.

تجدر الإشارة إلى ان المشروع يعمل مع الفئات الاكثر تأثيرا في المجتمع لتعزيز المفاهيم الايجابية ونبذ خطاب الكراهية من خلال العديد من النشاطات التوعوية والاعلامية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير