" هناك عوامل اجتماعية لعبت دورا في ظهور الجريمة ومنها الفقر والاكتظاظ السكاني "

حزب الوفاء والإصلاح في الداخل المحتل لوطن: المؤسسة الاحتلالية الرسمية هي التي تحمي وتدعم الجريمة والعنف في الوسط العربي

05.09.2021 10:01 AM

وطن: جدد المحامي زاهي نجيدات عضو حزب الوفاء والإصلاح في الداخل الفلسطيني المحتل، أن المؤسسة الاحتلالية الرسمية "حكومة الاحتلال والشرطة والمنظومة الحاكمة برمتها"، هي التي تحمي وتدعم الجريمة والعنف الذي يتعاظم في المدن والبلدات العربية في الداخل، والتي ادت إلى مقتل المئات منذ تعاظمها في العقد الأخير.

وفي حديث لبرنامج "أصوات عربية حرة" الذي يقدمه سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية، أشار إلى أن الجريمة تكاد تكون توقفت خلال فترة هبة القدس والعدوان الأخير على قطاع غزة، حيث توحد العرب في الداخل وضربوا نموذجا يحتذى، لكن ما كادت الأمور تهدئ حتى عادت الجريمة بشكل كبير وملحوظ.

وقال إن الفعاليات المنددة بضعف الاجراءات الرسمية في مكافحة هذه الآفة ستتواصل خلال هذا الأسبوع، وستكون هناك مسيرة مركبات ستجول شوارع "تل أبيب"، لتوصل رسالة إلى حكومة وشرطة الاحتلال بأنهم مقصرون. وقد اعترف عدد من مسؤوليهم أن السلاح يأتي من معسكرات جيش الاحتلال، وهو يتغاضى أيضا عن انتشاره وتهريبه.

وقال إن هناك عوامل اجتماعية لعبت دورا في ظهور الجريمة، ومنها الفقر، وكذلك المساحات الضيقة ومنع الاحتلال البناء والتوسع العمراني، ما حول القرى العربية إلى ما يشبه "المخيمات" نتيجة الاكتظاظ الشديد، ما ولدّ مشكلة هنا وهناك.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير