وطن تتابع محاكمة النشطاء ومعتقلي الرأي والحريات .. القوى الوطنية تدعو الى الغاء المحاكمات كونها لا تستند الى سند قانوني

02.09.2021 12:08 PM

التجمع الوطني الديمقراطي لوطن: نحن شعب نطالب بالحرية والعدالة والانتخابات لا تُقابلنا بالهراوات

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين لوطن : نطالب إبطال هذه المحاكمة لهؤلاء المناضلين والشخصيات الوطنية والنشطاء والتوقف عن التضييق على الحريات ووقف القمع وتطبيق القانون

آمال خريشة لوطن : ما يحدث من قمع للحريات يتعارض مع القانون الأساسي الفلسطيني ووثيقة الاستقلال

 

رام الله - وطن: نظمت القوى الوطنية والقوائم الانتخابية والفعاليات الشعبية صباح اليوم الخميس، اعتصاماً احتجاجياً امام مجمع المحاكم في رام الله تزامنًا مع محاكمة مجموعة من معتقلي الرأي على خلفية مسيرات خرجت للمطالبة بمحاسبة قتلة الناشط السياسي "نزار بنات".

وقال عضو التجمع الوطني الديمقراطي عمر عساف لوطن، إن "الهدف من الوقفة اليوم هي أن نقول لمن اعتدوا علينا بالضرب والاعتقال وسحلوا اولادنا وبناتنا، أن هذه الممارسات لا ترهبنا، وان هذه المحاكمة أساسها باطل ولا ترعبنا، وكما نقول للسلطة وللقائمين على الأجهزة الأمنية والجهاز القضائي والمستوى السياسي توقفوا عن هذه الأساليب البالية فنحن شعب نطالب بالحرية والعدالة والانتخابات لا تقابلنا بالهراوات والاعتقالات والمحاكمات."

وأضاف عساف، انه خلال الأسبوع الماضي "قدم 21 شخصاً  للمحاكمة وأجلت المحاكمة حتى 21 تشرين ثاني/ نوفمبر القادم، وبالتالي ما يجري اليوم هو فاتحة لهذه المحاكمات التي لا تستند إلى أي أسس قانونية، فالتهم الباطلة الموجهة هي المشاركة في تجمع غير قانوني وإثارة النعرات والتهجم على رموز في السلطة."

من جانبها، قالت مديرة جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية آمال خريشة لوطن أن "المشهد الحالي سريالي، فما يحدث من قمع للحريات يتعارض مع القانون الأساسي الفلسطيني ووثيقة الاستقلال، وعملياً نحن نعيش في حالة مجتمع تحت احتلال ويتم التطاول على الحريات الأساسية فيه وهو الأمر المرفوض جملة وتفصيلاً."

وأضافت خريشة ان "المطلوب حالياً هو نشر الديمقراطية وإجراء الانتخابات، وفصل السلطات إعادة الحياة البرلمانية، واحترام القضاء وإستقلاله، فكل هذه العوامل هي عوامل أساسية لكل حركة تحرر" متسائلة "كيف نتحدث عن مواجهة احتلال في ظل عمليات قمع ضد حق أساسي للشعب الفلسطيني بالتظاهر والتعبير عن الرأي."

ومن جهته قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية ، رمزي رباح لوطن إنه لا يوجد مبرر لهذه المحاكمة ويجب إبطالها وإبطال كل إدعاءات تم توجيهها للنشطاء، مؤكدا "أن الحرية هي الأكسجين الذي يتنفسه شعبنا في نضاله وكفاحه ضد الاحتلال، وشعبنا لن يسمح ولن يقبل أن يتم خنق حرياته وحقه بالتعبير في كل الوسائل الديمقراطية والسلمية ".

وطالب رباح بإبطال "المحاكمة لهؤلاء المناضلين والشخصيات الوطنية والنشطاء والتوقف عن التضييق على الحريات ووقف القمع وتطبيق القانون." 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير