لجنة المتابعة العليا في الداخل المحتل لوطن: "قررنا النزول للميادين رفضا لتستر الاحتلال وتغاضيه عن تعاظم العنف والجريمة في احيائنا العربية

01.09.2021 02:44 PM

وطن: كشفت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني المحتل عن نيتها تنظيم سلسلة فعاليات ميدانية جماهيرية في البلدات الفلسطينية في أراضي 48 ضد تواطؤ الشرطة الإسرائيلية مع المجرمين، ولمحاربة العنف وعصابات الإجرام التي باتت تهدد النسيج الاجتماعي هناك.

وفي حديث لبرنامج "صباح الخير يا وطن" الذي يقدمه الزميل سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية، أوضح عضو لجنة المتابعة العليا توفيق محمد أن هناك مظاهرات سيتم تنفيذها أمام مراكز الشرطة وتنظيم مظاهرة كبرى في احدى المدن الساحلية في الداخل، مع امكانية اعلان اضراب شامل يعلن عنه لاحقا، هذه القرارات لتنشيط الحراكات الشبابية للاحتجاج على موجة العنف التي يشهدها الداخل الفلسطيني".

ولفت إلى وجود خمسة قتلى من الفلسطينيين في الداخل خلال يومين، ما رفع العدد لنحو 80 قتيل منذ العام الجاري، قائلا "هذا أمر خطير ويدل على تواطئ الأجهزة الرسمية مع عصابات الاجرام التي تسرح وتمرح دون تطبيق القانون عليها. المؤسسات الأمنية الإسرائيلية لا تقوم بالملقى عليها لمكافحة الجريمة.. كما أن المنظومة القضائية الإسرائيلية غير جادة في ملاحقة ومعاقبة القائمين على العنف والجريمة".

وأشار محمد إلى أن الجريمة بدأت بالانتشار وتحولت لظاهرة مجتمعية منذ عام 2000، حيث راح أكثر من 1700 فلسطيني ضحية لانتشار الجريمة، في ظل تستر أجهزة الاحتلال على الفاعلين، مشيرا إلى ما سبق وصرح به مسؤول كبير في شرطة الاحتلال قبل نحو شهر بأن جهاز "الشاباك" والشرطة قاصرون عن تعقب قادة الاجرام لأنهم مرتبطين بتلك الأجهزة ويعملون تحت سمعها وبصرها.

واتهم محمد منظومة الاحتلال بالمسؤولية التامة عما آلت إليه الأوضاع في الداخل المحتل، مؤكدا أن قرار رسمي إسرائيلي غير معلن بالتغاضي عن العنف والعصابات الإجرامية ونشرها كعقاب للشعب الفلسطيني على مواقفه ونصرته للمسجد الأقصى في هبة والأقصى والقدس.

وفي بيان أصدرته لجنة المتابعة العليا، حملت سلطات الاحتلال الإسرائيلية كامل المسؤولية بشأن استفحال الجريمة في أراضي 48، مشيرةً إلى أن التظاهر سيكون أولى برامجها ضد الجريمة، حيث ستعلن نهاية الأسبوع عن تفاصيل التظاهرات التي ستكون قبالة مراكز الشرطة في البلدان الفلسطينية في 48.

ومن أبرز قرارات اللجنة تسيير مظاهرة سيارات في أحد الطرق المركزية في مركز البلاد، وذلك يوم الخميس 9/9/2021، داعية الهيئات الشعبية المعنية بجهاز التعليم، والسلطات المحلية ولجنة متابعة قضايا التعليم العربي، واللجنة القطرية لأولياء الأمور، والهيئات التدريسية، لوضع برنامج تثقيفي في المدارس الثانوية بشأن العنف والجريمة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير