"رشيدة طليب وعدتنا بتحريك القضية في الكونغرس الأمريكي"

مركز القدس للمساعدة القانونية لـوطن: بدأنا بتدويل قضية جثامين الشهداء المحتجزة بعد إغلاق الاحتلال المسار القانوني

30.08.2021 12:29 PM

وطن: منذ أيام انطلقت حملة في غزة ونابلس وولاية نيويورك تطالب باستعادة جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال في الثلاجات ومقابر الأرقام، وتدويل القضية أمام المجتمع الدولي، وفي هذا السياق استضاف برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية، مدير مركز القدس للمساعدة القانونية، عصام العاروري.

وقال العاروري إن "الاحتلال صعّد في الآونة الاخيرة من انتهاكاته ضد الفلسطينيين، ففي ملف جثمانين الشهداء الموجودين في الثلاجات انخفض إلى 10 جثامين، ثم ارتفع عام 2019 إلى 51 جثماناً، وفي 2020 ارتفع إلى 66 جثماناً وهذا العام هناك 81 جثماناً لشهيد وشهيدة في ثلاجات الاحتلال منهم أمهات وأطفال وأسرى ارتقوا في المعتقلات، بينهم سامي بارود من غزة والمحكوم مؤبد ولا يزال في ثلاجة الاحتلال".

وأضاف "أغلق الاحتلال أبواب السياسة والقضاء ولم يعد يتحدث عن تحرير الجثامين، وصادقت محكمة الاحتلال على قرار أجازت فيه احتجاز الجثامين لأغراض المبادلة".

وتابع: "وأمام هذه الأبواب المغلقة، قررت الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء ممارسة جهدها ونشاطاتها داخل الأراضي الفلسطينية والتي يقوم بها أساساً أهالي الشهداء، ثم البدء بتدويل هذه القضية، وفي هذا السياق نقرأ أهمية ما جرى في نيويورك، شاهدنا وقفة في محطة القطار في نيويورك، أكثر المناطق اكتظاظا في الولاية ثم اتجهت إلى سنترال بارك أهم معالم الولاية، وبمشاركة فلسطينيين ومتضامنين عرب وأصول لاتينية وحتى من جمعيات يهودية رافضة للممارسات الصهيونية، وسيكون مؤتمر في لندن يتحدث فيه فلسطينيون، مساء اليوم، الساعة الثامنة ونصف بتوقيت فلسطين، وكذلك حملة أيضا عبر السوشال ميديا، حيث حظيت تغريدة عن والدتي شهيدتين محتجزتين بأكثر من مليوني مشاهدة ومشاركة عبر تويتر".

وأردف العاروري قائلاً: "سنركز هذا العام على تدويل القضية عالمياً، كما نحثّ محلياً جماهير شعبنا على التضامن مع أهالي الشهداء لأهميته الوطنية والاجتماعية وداعمة لصبرهم ولمواصلة معركة الكفاح غير المتكافئة"، مشيراً إلى أ، قبور الشهداء مفتوحة بانتظار الجثامين.

وأشار العاروري إلى أن الحملة الوطنية استطاعت توثيق" 81 شهيداً وشهيدة في الثلاجات وهم الدفعة الأخيرة التي بدأ الاحتلال احتجازها منذ تشرين أول/ أكتوبر 2015، وقبل 2008 هناك 254 جثمانا، بعضها قد تصنف مفقودة، فضلا عن أن 72 جثماناً مفقوداً ولا تعرف عائلاتهم إن كانوا شهداء أم لا".

وبجانب النشاطات الميدانية والوقفات يضاف المسار القانوني الذي "يكاد يُغلق بالكامل"، وفق العاروري.

وقال "تلقينا يوم الخميس ردود بخصوص 7 شهداء من الإدارة الإسرائيلية أن لا نية لتسليمهم وسيبقون عليها من أجل المبادلة".

وأضاف العاروري: "هناك قرار محكمة عليا في قضية الشهيد أحمد عريقات الذي قالت المحكمة إن أدلة سرية قدمتها المستويات الأمنية حول أهميته للمبادلة، وفي خرق واضح لقرار "الكابنيت" أن أحد شروط احتجاز الجثامين إن قام الشهيد بعملية نوعية أو له موقع قيادي في حركة حماس، رغم أن عريقات لم يهاجم أحداً واستشهد يوم عرس أخته. وحتى الأفلام التي نشرتها سلطات الاحتلال والمطالبة التي قُدمت لتحرير التسجيلات على الحاجز رفض الاحتلال تسليمها للمحامين"

وقال "لجأنا حالياً للتدويل بعد انسداد المسار القانوني".  وفي التدويل يعمل فريق قانوني وإعلامي، ولجنة وطنية تتشكل من الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزة، وعدد من المؤسسات الحقوقية ووزراتي العدل والخارجية، إضافة لهيئة شؤون الأسرى، وهي هيئة واسعة تمثل أطيافاً عدة وتعمل في ثلاثة اتجاهات: 
"أولا: التوجه للمقررين الخاصين في الأمم المتحدة، وخاصة المقرر بالإخفاء القسري حيث أن عدداً من الجثامين أعلن الاحتلال عن استشهادهم فيما شوهدوا لآخر مرة بالصوت والصورة عند اعتقالهم أعلن لاحقا عن استشهادهم، وهؤلاء ربما أخفوا قسراً بعد تعرضهم للتعذيب أو اعدامهم من مسافة صفر، وأحد أهداف الاحتجاز هي إخفاء معالم الجريمة التي حدثت، وربما ما زالت تحتفظ بهم".

"ثانيا: احتجاز الجثامين مخالف لاتفاقيات جنيف ولاهاي وأي خرق جسيم لقوانين الحرب يعتبر ذلك جريمة حرب، ويجري دراسة لتقديم شكاوى فردية إلى محكمة جرائم الحرب". ثالثا هناك "المسار الدعائي، تم توجيه مذكرات، وستكون وقفات هذا الأسبوع في كافة المحافظات أهالي الشهداء مع لجان التضامن مع الأسرى والاعتصامات الأسبوعية في الصليب الأحمر وتقديم مذكرات للصليب تطالبها بإعلاء صوتها باعتبارها الجهة المطبقة لاتفاقيات جنيف"، أيضا "العمل الدعوي والنشاطات لتدويل القضية عالميا.

وأضاف: لقد فوجئنا في لقاء نظمته الحملة مع عضو الكونغرس رشيدة طليب أن لا صورة كافية لديها عن احتجاز الجثامين، ووعدت بتحريك المسألة في الكونغرس. كذلك يجب استغلال المناخ بعد معركة الشيخ جراح وحل بعض القضايا ومحاولة عزل نظام الأبارتهايد".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير