واجبنا تقديم الأدوية للمواطنين، وحماية الصيدلاني كذلك

نقابة الصيادلة لوطن: عدم تنظيم مناوبة ليلية للصيدليات سببه غياب الأمن والحماية لها والقضية على طاولة النقاش مع وزارة الصحة

29.08.2021 11:10 AM

 رام الله - وطن: شكا العديد من المواطنين، من عدم عمل الصيدليات ليلا في محافظة رام الله، بعد ان حاولوا الحصول، دون ان يتمكنوا بسبب عدم تناوب الصيدليات على العمل ليلا، وهو ما دفع نقابة الصيادلة الى التعقيب على هذه القضية التي تفاعلت بين المواطنين حول عدم تناوب الصيدليات على العمل على وسائل التواصل الاجتماعي.

واكد نقيب الصيادلة، أيمن خمّاش لبرنامج " شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الاعلامية، على "وجود مناوبة ليلية للصيدليات في العطلة الأسبوعية، لكن بعض الصيدليات لا تعمل طوال 24 ساعة"، مشيرا الى أن النقابة بالتعاون مع وزارة الصحة ومديريات الصحة في المحافظات تقوم بتحديد الصيدليات المناوبة أيام العطلة الأسبوعية، وتحديد عدد الصيدليات وتوزيعها جغرافياً حسب طبيعة المدينة وعدد سكانها، وتتوزع في كل منطقة صيدلية أو أكثر لتقديم خدماتها للمواطنين".

وفسّر خمّاش عدم تنظيم النقابة مناوبات الصيدليات ليلا بـ"عدم الاستقرار السياسي والأمني"، مضيفا "رغم ذلك تقوم صيدليات كثيرة في المحافظات بتقديم خدماتها حتى ساعات بعد منتصف الليل، رغم الهجوم المسلح الذي تعرضت له بعض الصيدليات في نابلس وبيت لحم".

وأشار: "نحن كنقابة لدينا استعداد لتنظيم مناوبات الصيدليات بالتنسيق مع وزارة الصحة في حالة توفير الأمن من قبل الأجهزة الأمنية للصيدليات المناوبة. وحسب القانون، يُكتب على اللافتة الخارجية للصيدلية اسم الصيدلاني ورقم هاتفه للتواصل معه في الحالات الطارئة"، وهو خطوة "كافية في الظروف الحالية"، مؤكداً على وجود بعض الصيدليات التي تبقى أبوابها مفتوحة حتى الثالثة والرابعة فجراً.
والمناوبة الليلية لا تخص صيدليات رام الله فقط، بل الصيدليات في المحافظات الأخرى التي تبقى أيضاً مفتوحة حتى ساعات متأخرة من الليل.

وأكدّ  خمّاش على ضرورة "التنسيق بين النقابة ووزارة الصحة، واستعداد النقابة لتنظيم مناوبات ليلية للصيدليات إذا وفرّت الأجهزة الرسمية الحماية للصيدليّ المناوب"، قائلاً: "نحن النقابة لا نستطيع أن نطلب من الصيدلي المناوبة 24 ساعة دون توفير حماية. نحن مسؤولون عنه أيضاً".

وأشار خمّاش أنّ اجتماعاً سيعقد الثلاثاء القادم مع وزارة الصحة لطرح قضية مناوبة الصيدليات باعتبارها قضية حازت على اهتمام وزيرة الصحة، حيث ما نُشر "إعلاميا أحدث صدى وتحوّل إلى تهمة وضعت النقابة في دائرة التقصير، حيث الاتصال الذي أجراه احد المواطنين مع الـ15 صيدلية هي صيدليات مناوبة بالفعل يوم الجمعة من الثامنة صباحاً".

وذكر خمّاش أن أكثر من 100 صيدلية تعمل في رام الله، مشيراً أن "بعضها لديها رغبة المناوبة الليلية، لكن في ظل توفير حماية".

وتابع خمّاش : "بغض النظر عن الاعتداءات التي حدثت؛ هناك أدوية تحتاج لوصفة طبية خاصة تصدر من طبيب خاص وتسجّل أيضاً في سجلّ خاص، والمواطن يأتي لشراء هذه الأدوية دون تفهّم لطبيعتها، وبعض المواطنين يستخدمون الأدوية لأغراض غير علاجية، وقد يسببّ عدم تفهمّ المواطن لطبيعة الدواء مشكلة للصيدليّ".

وقال: "واجبنا تقديم الأدوية للمواطنين، وحماية الصيدلاني كذلك. نحن نؤمن أن المناوبة ضرورية لحالات الطوارئ لكن مع توفير الأمن للصيدليات".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير