"الإغلاق لا يزال مطروحا على طاولة الحكومة في حال عدم القدرة على استقبال حالات أكثر في المستشفيات "

اللجنة الوبائية لوطن: نحن على أبواب موجة "كورونا" شرسة ونسبة الادخال للمستشفيات عالية والحل الوحيد هو التطعيم

26.08.2021 10:38 AM

رام الله - وطن : تسجل وزارة الصحة ارتفاعا ملحوظا في وفيات وإصابات كورونا، خاصة مع انتشار متحور دلتا، وهو ما ينذر بتدهور الحالة الوبائية في فلسطين.

وقال د. علي سباتين عضو اللجنة الوبائية، إن "الحالة الوبائية في فلسطين متوقعة، وقد حذرنا منها منذ فترة، خاصة مع دخول الطفرة الهندية "المتحور دلتا" لفيروس كورونا الأراضي الفلسطينية، وهو ما يعني ان انتشارها كان مسألة وقت، وكان من المتوقع تسجيل هذا العدد من الإصابات ".

وأكد سباتين في حديث خاص لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري ويُبث عبر شبكة وطن الإعلامية في حديثه عن الإصابات في البلدات الفلسطينية في الداخل المحتل "لولا وجود اللقاح لكانت الإصابات في الداخل المحتل أن تصل إلى 10 أضعاف، فاللقاح قلل من تفاقم الأزمة والأعداد ثابتة والمشافي في الداخل المحتل مسيطر عليها حتى الآن."

وقال سباتين "ان اللقاح يمكن أن يمنع الفيروس من الوصول للشخص الذي تلقاه او تقليل حدة  الأعراض في حال اصابته، وبحسب دراسات في الداخل المحتل فإن من تلقي اللقاح هو محمي بنسبة خمسة أضعاف مقابل شخص لم يتلق اللقاح."

ونوه سباتين أن "المماطلة في تلقي اللقاح ليست من صالح المواطن، فمن يتلقى اللقاح اليوم يحتاج من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع حتى يُكون جسمه أجسام مضادة ضد الفيروس."

وأضاف ان "متحور دلتا يمحو ما قبلها من المتحورات السابقة، لذلك فإن غالبية الإصابات الان من متحور دلتا، وبالتالي نرى سرعة الانتشار حتى من تلقي اللقاح قبل ستة أشهر بعضهم أصيب لكن حدة الأعراض كانت أخف كثيراً ممن لم يتلقوا اللقاح".

وأوضح سباتين أن نسبة الإدخال للمستشفيات عالية ، خاصة أننا لم نبدأ في ذروة الموجة بعد، فالحديث يدور عن نسبة ادخالات عالية، 90% منهم لم يتلقوا اللقاح، في ذات الوقت فإن نسبة الفلسطينيين الذين تلقوا اللقاح حوالي 12 % ، وتوقع سباتين أن فلسطين على أبواب موجة رابعة لكورونا "شرسة" مشدداً على ضرورة تلقي اللقاح.

وشدد سباتين على ضرورة تلقي اللقاح لأكبر فئة ممكنة بما في ذلك الحوامل والمرضعات والأطفال فلا فائدة من استبعاد أي فئة لأن ذلك لن يوقف تفشي الوباء، مشيراً أن اللقاح آمن للحوامل خاصة لقاحي فايزر وموديرنا، وبقية اللقاحات آمنة للجميع.

وأضاف أن  خيار الإغلاق لا يزال مطروحا على طاولة الحكومة في حال وصلنا إلى مرحلة معينة بعدم القدرة على استقبال حالات أكثر في المستشفيات، موضحاً أن الحل الوحيد لعدم الإغلاق هو تلقي اللقاح والالتزام بالكمامة والتباعد الاجتماعي.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير