"الشرطة هي من انتهكت القانون وليس الناشطين الذين التزموا بكل الاجراءات القانونية"

الشخصيات المستقلة تدعو عبر وطن الرئيس عباس ورئيس الوزراء لفتح باب حوار مجتمعي وعدم منح فرصة لمن يسعى لتقسيم البلد

23.08.2021 01:23 PM

رام الله - وطن: وجه رئيس تجمع الشخصيات المستقلة بالضفة الغربية خليل عساف عبر "وطن" دعوة للرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية لفتح الباب للحوار مع كافة فئات المجتمع للخروج من المأزق الداخلي الذي نمر به كفلسطينيين، "وهو ما من شأنه مواجهة محاولات البعض تقسيم البلد وزرع عقلية الاذلال، وإبقاء الوضع الداخلي على حاله".

وجاءت دعوة عساف تعليقا على مواصلة الأجهزة الأمنية، ملاحقة النشطاء واعتقالهم، معربا عن استغرابه من دخول جهاز "الشرطة" على خط الاعتداءات والقمع، قائلا إن "الأصل في الشرطة أن تحمي المواطنين. هناك من يسعى لارعاب الناس وخلق حالة بوليسية، من خلال استهداف كرامة الناس من القادة الشرفاء، والأسرى المحررين، والكُتاب والشعراء والمناضلين".

وفي حديثه لبرنامج "صباح الخير يا وطن"، الذي يقدمه سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية، أشار عساف الى أن المعتقلين سبق وتقدموا بإشعار للجهات المختصة لتنظيم الوقفة، لكن الشرطة اعتقلتهم واعتدت على بعضهم حتى قبل أن تبدأ الفعالية، وبالتالي الشرطة هي من انتهكت القانون وليس الناشطين، الذين التزموا بكل الإجراءات القانونية.

وقال إن "هناك تعبئة وتحريض مدروس تجاه بعض المعارضين والمناضلين، إلى درجة اتهامهم بالخيانة، هذه مصيبة ستدمر البلد وتهيئ لحرب أهلية لا نعرف من سيستفيد منها! لا نقبل من أحد أن يتهم الآخرين بأي تهمة مهما كانت. لأن ذلك لن يخدم النظام أو القانون، بل يخدم أعداء الأمة".

وتساءل عساف عن الذي أعطى الحق لعناصر الأمن ليعتدوا على الناس بالضرب والإهانة! قائلا "المعتقلون شرفاء ولهم سجل وطني مشرف، ولهم مكانة دولية ومحترمة. ومع هذا فالناس لن تخاف وستواصل نضالها لوقف محاولات إرهابهم وتخويفهم".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير