مختص بالشؤون الإسرائيلية لوطن: حكومة "بينيت" لن تستجيب للمطالب الفلسطينية خشية من تفكك الائتلاف الحاكم

26.07.2021 01:22 PM

وطن: وصف المختص بالشؤون العبرية عماد أبو عوّاد الائتلاف الحكومي الاسرائيلي بقيادة "نفتالي بينيت" بالائتلاف الهش للغاية، كونه يتكون من ثمانية رؤوس، مضيفا "ان ما يفرق اعضاء الائتلاف الحكومي أكثر مما يجمعه، وبالتالي فإن أي خلاف بين أعضائه كفيل بانهياره. "

وأوضح أبو عوّاد في حديث لبرنامج "صباح الخير يا وطن"، الذي يقدمه الزميل سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية، أن اي استجابة للمطالب الفلسطينية التي قدمتها السلطة الفلسطينية للإدارة الأمريكية، ولو كانت مجرد مطالب بسيطة، كفيلة بإحداث شرخ في ائتلاف حكومة الاحتلال.

وتابع "ان مجرد قبول فكرة العودة للتعامل مع "كيان سياسي" فلسطيني، أمر خطير وغير وارد حاليا لدى الاحتلال، بعد ان عملت اسرائيل على إنهاء اي وجود فعلي للفلسطينيين، وللاسف فقد قبلت السلطة بذلك من خلال الإقرار بأنها جسم خدماتي، وتآكل الجسم السياسي الفلسطيني، الذي كان يسعى لإقامة دولة".

وأشار إلى أن الحد الادنى الذي قبلت به السلطة لم تقبل به "إسرائيل"، وبالتالي فحكومة بينيت لن تعيد الروح للحياة السياسية الفلسطينية.

وتابع "الاحتلال مستعد أن يقدم تسهيلات اقتصادية، مثل زيادة عدد التصاريح للعمال الفلسطينيين والتعامل مع كل وزير أو محافظة على حدى، دون التعامل مع جسم فلسطيني سياسي".

وجدد القول إن "السلطة هي من أوصلت نفسها لهذه المرحلة. لا شك أن إسرائيل وأمريكا قلقين من انهيار السلطة، والسلطة تخشى أيضا من تعرضها للانهيار، لكن بعض المتنفذين فيها حولوها لمجرد سلطة خدماتية، وهذا ما سهل المهمة على الاحتلال بأن ينهي أي تمثيل سياسي للسلطة، وحصره في المجال الاقتصادي والخدماتي".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير