" لم الشمل " وجه أخر لعنصرية الاحتلال اتجاه الفلسطينيين

25.07.2021 02:51 PM

وطن للانباء : نظم حراك "لم الشمل حقي"، اليوم الأحد، اعتصاما أمام مقر هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية في مدينة البيرة، لمطالبتها بالتحرك لإنهاء معاناتهم، بعد سنوات من عدم امتلاكهم بطاقات هوية فلسطينية، ما يعني حرمانهم الكثير من الحقوق.

ويضم الحراك أشخاصا معظمهم فلسطينيون قادمون من الخارج بتصاريح زيارة، إضافة إلى عرب وأجانب، وخاصة عدد من النساء اللاتي تزوجن من فلسطينيين، وقدمن بتصاريح زيارة.

وقالت المواطنة دينا اقطيشات، لوطن "جاي بدي اوصل رسالة لكل المسؤولين انو احنا بدنا هوية، ابسط الحقوق النا، يعني انا صرلي ١٢ سنة هون ممنوع اطلع ممنوع اجي ممنوع اشوف اهلي يعني انا محرومة من كلشي فابسط الحقوق النا بس مش طالبين اشي، يعني ابوي توفى وما شفتو من خمس سنين، يعني انو مش حرام، حابة اشوف اهلي، حابة اهلي كمان يشوفو ولادي حرام، يعني احنا مش طالبين اشي غير هوية بس( بطاقة).

وأضافت ام حبيب الرحمن، لوطن "جوزي مقدميتلو لم شمل من سنة الالفين وما طلعلو هوية، كنا سكان الاردن والنا اربع سنين مخالفين هون بالضفة، طبعا بدون هوية ما بقدر لا يروح ولا ييجي، لا يشتغل ولا اي اشي، مافي شغل بالبلد، كان سائق شحن هون فش الو مجال بدون هوية بقدرش يتنقل من مرة".

ومن جهته قال المدير التنفيذي لمركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية "حريات" حلمي الأعرج لوطن إن المطالبة بحقهم الطبيعي في لم الشمل، هو بمثابة رسالة للأمم المتحدة والأمين العام للأمم المتحدة، وإلى المجتمع الدولي،والمؤسسات الحقوقية الدولية، أن ينظروا لهذا الاحتلال البغيض الذي ينتهك ابسط حقوق الانسان وان يضغطوا عليه كي يستجيب لمطلبهم العادل المكفول بالقانون الدولي الإنساني بالإعلام العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص للحقوق المدنية والسياسية،ونطلب أيضاً من السلطة الوطنية الفلسطينية أن تمارس هذا الضغط على الاحتلال .

وفي تصريح سابق لوطن قال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في هيئة الشؤون المدنية عماد كراكرة، إن ملف لم الشمل مثله مثل باقي الملفات التي نطرحها أمام الإسرائيليين، فما بين عامي 2007-2009 حصلنا على 52 ألف لم شمل ونفذت، وبعدها توقف من قبل الاحتلال، لمزيد من التفاصيل ، اضغط هنا

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير