والد الشهيد لوطن: الاحتلال قتل ابني بدم بارد من نقطة الصفر

تشييع جثمان الشهيد محمد التميمي.. والدة الشهيد لوطن: حمل جبل أُحد اهون عليّ من رؤية ابني تحت التراب

24.07.2021 04:42 PM

وطن: شيعت جماهير غفيرة، اليوم السبت، جثمان الشهيد الفتى محمد منير التميمي (17 عاما)، الى مثواه الأخير في قرية دير نظام شمال غرب رام الله.

وانطلق موكب التشييع من أمام مجمع فلسطين الطبي، وصولا إلى منزل عائلة الشهيد في القرية، حيث ألقت عائلته وأصدقاؤه نظرة الوداع على جثمانه، قبل أن ينقل إلى المسجد، حيث اديت صلاة الجنازة على الجثمان قبل أن يوارى الثرى في مقبرة القرية.

محمد هو الابن البكر، ارتقى شهيدا بثياب العيد، وكان قد احتفل بعيد ميلاده قبل أيام وقتل بدم بارد على يد جنود الاحتلال ليرهبوا بقتله من تهدم بيوتهم وتصادر أراضيهم لصالح المستوطنين والمستوطنات، فيما قالت والدة الشهيد محمد التميمي لوطن: "هو بالنهاية شهيد، لكن بالنسبة لي أن احمل جبل أُحُد اهون عليّ من أن ارى ابني تحت التراب"، أما منير تميمي والد الشهيد أكد ان الاحتلال قتله مع سبق الإصرار والترصد، حيث توقفت دورية اسرائيلية بجانبه وقتلته من نقطة صفر بدم بارد دون اي مبرر.

من جهته قال منسق القوى الوطنية والاسلامية، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف لـوطن، "أننا اليوم نحن أحوج ما يكون لوحدة وطنية فلسطينية تحمي الشعب الفلسطيني" مطالبا المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني امام كل هذه الجرائم المتصاعدة.

في ذات السياق، شدد أمين سر حركة "فتح" إقليم رام الله والبيرة موفق سحويل في حديثه لـوطن للأبناء: على أن حركة "فتح" ستبقى وفية للشهداء والجرحى والأسرى حتى نيل الحرية والاستقلال، وإقامة دولتنا المستقلة بعاصمتها القدس.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير