السلطة لم تدعو أي جهة فلسطينية للتشاور بشأن تواصلها مع الأمريكيين

مصطفى البرغوثي لوطن: أي مفاوضات في ظل الاستيطان تعطي غطاءً له وتضعف الضغط الدولي لوقفه

14.07.2021 11:40 AM

وطن: حذر الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية د. مصطفى البرغوثي من الانجرار وراء وهم المفاوضات التي جربناها منذ 28 سنة، دون نتيجة تذكر، فحتى مع تغير الحكومة الإسرائيلية إلا أنها لا تختلف عن سابقاتها، من حيث رفضها لاقامة دولة فلسطينية ودعمها المطلق للاستيطان والعمل على توسيعه، كما أن الإدارة الأمريكية الجديدة ماضية في انحيازها التام لدولة الاحتلال.

وتساءل "هل هناك استعداد لدى السلطة للتخلي عن الاستراتيجية التي اعتمدتها طيلة تلك السنوات؟ اسرائيل لا تفهم إلا لغة القوة ولا بد من أن نقوي انفسنا، ويتم ذلك بالوحدة الوطنية ودعم المقاومة الشعبية.

وتابع في حديث لبرنامج "صباح الخير يا وطن"، الذي يقدمه الزميل سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية: "إذا جرت مفاوضات في ظل الاستيطان، فهي ستصبح غطاء للاستيطان التوسعي، وسيصبح الضغط الدولي على اسرائيل محصورا بالتذرع ان هناك مفاوضات بين الطرفين؟ هل تستطيع السلطة أن تأتي بشرط وقف الاستيطان بكل كامل وكلي؟ لا أظن ذلك.

وأوضح أن الخطة الامريكية لا تهدف لإنهاء الاحتلال، بل تحمل تطورا بسيطا عما كان يطرحه ترامب، وهو تحسين اوضاع المعيشة من باب السلام الاقتصادي ليكون بديلا للحل السياسي القائم على إنهاء الاحتلال.

ولفت إلى أنه لم يتم دعوة اي جهة فلسطينية للتشاور بشأن التواصل مع الأمريكيين، فأخر اجتماع للأمناء العاميين كان العام الماضي. من يقرر اليوم فقط قيادة السلطة، ولا يوجد أي حوار داخلي أو خارجي بشأن هذا الملف.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير