ضمن مشروع بيئة حامية من خطاب الكراهية ودعم حرية التعبير الممول من الاتحاد الأوروبي

أئمة مساجد القدس ورام الله لوطن: من المهم لجميع الأئمة أن يتلقوا تدريبات "خطاب الكراهية" كي يتجنبوه على المنابر

12.07.2021 01:49 PM

رام الله- وطن: عقد المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات بالتعاون مع شبكة وطن الاعلامية ورشة عمل تحت عنوان "حرية الرأي ونبذ الكراهية" لأئمة مساجد القدس ورام الله، ضمن مشروع "بيئة حامية من خطاب الكراهية وداعمة لحرية التعبير" الممول من الاتحاد الأوروبي، وذلك في مقر شبكة وطن الإعلامية في رام الله.

وتأتي ورشة العمل للأئمة والخطباء ضمن سلسلة من ورشات العمل التي تنفذ في إطار برنامج بيئة حامية من خطاب الكراهية، وتستهدف هذه الورشات الأئمة لأهمية دورهم وتأثيرهم المباشر على المجتمع الفلسطيني ككل.

من جهته قال مشهور شماسنة مدير مساجد القدس لوطن: "الدورة جيدة جدا، واستفدنا منها في تعلم كيف يكون الخطاب مع الأطراف الأخرى، فرغم أن دينا الحنيف نا حدد لنا كيف يكون الخطاب مع الاخر سواء كان صغيرا او كبيرا ووضع الضوابط لذلك، إلا أنه لا بأس بالتنبيه والتذكير والتأكيد على أهمية ألا يكون الخطاب خطاب كراهية أو حقد أو عدوانية.

وأضاف: نحن بالنسبة لنا كأئمة وخطباء نعتبر نفسنا ركيزة أساسية بهذا الامر، ومن المهم جدا أن نتأكد من خلو خطابنا من الكراهية، خاصة وأننا ندعو الناس على المنابر، وهذه الورشة أعطتنا دفعة قوية جدا أن خطابنا يجب أن يكون تبعا للدين الحنيف.

من جهته قال احمد الحلواني وهو مفتش مساجد في مديرية شؤون القدس، لوطن: "الورشة جيدة، عرفتنا على كثير من المفاهيم التي قد تكون مشوشة بالنسبة لنا، وهذه المعلومات تؤثر بكل تأكيد على سلوك الانسان وخطابه وطريقة تعامله مع الجميع، والدورة ساهمت في تصحيح بعض المفاهيم لنا، بما يتوافق مع البيئة التي نعيش فيها.

بدوره شكر زياد قرارية إمام مسجد الفاروق في قرية الجيب قضاء القدس، وطن ووزارة الأوقاف والقائمين على الورشة، على تنظيمهم لها، مؤكدا على أهمية مثل هذه الورشات لهم كخطباء، وقال: شعرنا بفائدة كبيرة وهذا بالتأكيد سينعكس في خطاباتنا حتى نجمع الشمل ولا نفرق أبدا، ونعرف كيف تكون خطاباتنا، ونأمل أن يتلقى جميع الأئمة والخطباء مثل هذه الورشات حتى يستفيدوا منها.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير