ضمن مشروع بيئة حامية من خطاب الكراهية ودعم حرية التعبير الممول من الاتحاد الأوروبي

"حرية الرأي ونبذ الكراهية " ... سلسلة ورشات عمل للأئمة والخطباء

07.07.2021 03:58 PM

وطن للانباء : عقد المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات بالشراكة مع مؤسسة فلسطينيات وبالتعاون مع شبكة وطن الاعلامية ورشة عمل تحت عنوان "حرية الرأي ونبذ الكراهية" لأئمة المساجد، ضمن مشروع بيئة حامية من خطاب الكراهية ودعم حرية التعبير الممول من الاتحاد الأوروبي ، في مقر المؤسسة بمدينة نابلس.

ومن جهتها قالت منسقة المشروع في المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات ورود ياسين لوطن، أن ورشة العمل للأئمة والخطباء وحدة من ورشات العمل ضمن برنامج بيئة حامية من خطاب الكراهية، تشتهدف الأئمة لهمية دورهم في وتأثيرهم المباشر في المجتمع الفلسطيني ككل وعلى الرجال بشكل خاص ومحدد، فمن خلال الورشة سيتم العمل على تعزيز حرية الرأي والتعبير وتوضيح الفرق بينها وبين خطاب الكراهية.

وذكر حسن شحادة مدير عام المساجد في وزارة الاوقاف والشؤون الدينية لوطن أن ورشة العمل تتحدث عن بيئة حامية لحرية الرأي والتعبير ونبذ خطاب الكراهية في المجتمع الفلسطيني، والتدريب ركز على الدور الإيجابي والفاعل في تعزيز المفاهيم الإيجابية لحرية الرأي والتعبير والعمل على نبذ الكراهية الذي بدأ ينتشر في الكثير من المجتمعات فهناك عوامل كثير تأثر فيه ويشكل خطورة كبيرة جداً على النسيج الاجتماعي .

وبين  الأمام عمار النجار لوطن أن وزارة الاوقاف والشؤون الدينية مهتمة لهذه الورشة لإيمانها في أهمية الموضوع الذي تطرحه "حرية الرأي ونبذ الكراهية"، حيث تم الحرص على التأصيل الشرعي لمفهوم حرية الرأي والتعبير ، وكيف أن الاسلام حارب خطاب الكراهية وكفل حرية الرأي والتعبير وان ذلك لا بتعارض في الغالب مع الشريعة الاسلامية.

بدوره أضاف الأمام ناصر حجة أن طرح هذه القضايا مهم وضروري جداً  في ظل الوضع الحالي والانقسام، فمن الضروري أن يعلم الشخص كيف هي ينظر لحرية التعبير عن الرأي من وجهة نظر الدين الاسلامي حتى لا ننزلق لمفهوم الفوضى.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير