طاقم "وطن" يعتصم أمام مقر الشبكة، ويطالب بوقف الانتهاكات بحق الصحفيين

06.07.2021 02:16 PM

 

وطن: اعتصم صحفيو وموظفو شبكة وطن الإعلامية، اليوم، أمام مقر الشبكة في رام الله، احتجاجا على اعتداء قوات الشرطة الخاصة الليلة الماضية، على الصحفيين واعتقال عدد منهم، ومصادرة هواتفهم، خلال تغطيتهم اعتصاما أمام مركز شرطة البالوع في البيرة، للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين على خلفية وقفة "نزار بنات" في رام الله أمس، والتي منعت الأجهزة الأمنية إقامتها.

ووفق الشهادات الحية فقد تم سحل والاعتداء بشكل عنيف على معتصمات وسحلهن من شعرهن في الشارع، واعتداء على عدد من الصحفيين من بينهم عضو مجلس إدارة الشبكة الزميل معمر عرابي، واعتقال اخرين من بينهم الزميلة ميس أبو غوش، ومصادرة الهواتف النقالة من بينهم هواتف الزميل بدر أبو نجم.. للمزيد اضغط هنا


ورفع طاقم وطن لافتات تطالب بحرية الرأي والتعبير وتستنكر الاعتداءات والاعتقالات بحق الصحفيين، وتطالب بمحاسبة المتورطين في الاعتداءات.

وقال المدير التنفيذي للشبكة خالد فقيه، إنه تم الليلة الماضية الاعتداء على زملائنا الصحفيين أمام مركز الشرطة، ومصادرة هواتفهم، ولا يزال اثنين من الزملاء في وطن يخضعون للعلاج السريري المنزلي ولم يستطيعوا الحضور للدوام في المكتب اليوم.

وأضاف خالد الفقيه: نذكّر المسؤولين بشعاراتهم بأن حرية الرأي والتعبير مكفولة، ونقول لكم لقد غاب وفائكم لهذه الشعارات وغابت حرية الرأي والتعبير في ظل ما نراه من مضايقات وانتهاكات بحق الصحفيين، ومصادرة اجهزتهم الهاتفية .

وطالب الفقيه السلطة وكافة مؤسساتها بأن يفسحوا المجال أمام الصحفيين لممارسة عملهم الصحفي بحرية تامة وفق ما كفله لهم القانون، حتى يكونوا صوتا للجميع وللمواطنين في المناطق المهمشة.

أما الإعلامية مقدمة البرامج في الشبكة ريم العمري، فأكدت على حق المواطنين في ممارسة حرية الرأي والتعبير وفق القانون، وكذلك حق الصحفي في ممارسة عمله دون مضايقات، لكن للأسف تحت الهراوات والاعتداءات والاعتقالات.

وقالت: نقف اليوم لنؤكد على حقنا الطبيعي في ممارسة عملنا كصحفيين، ونرفض بشدة الاعتداء على الصحفيين والذين أُدخال بعضهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأضافت: في الوقت الذي تؤكد فيه الحكومة على صون الحريات وحرية الرأي والتعبير، نشهد في نفس اليوم هذه الاعتداءات. نقول لهم كفوا ايديكم عن الصحفي الفلسطيني ولنمارس عملنا الصحفي.

بدوره، قال مدير الأخبار في الشبكة الزميل فارس المالكي إن ما حدث بالأمس من اعتداء على الصحفيين يؤكد ان هذه الحكومة لا تحترم الحريات الإعلامية.

وأضاف: رسلتنا للحكومة بانه كفى لتكميم الأفواه، وكفى للاعتداء على الحريات الإعلامية والعمل الصحفي، خاصة أن الصحفي الفلسطيني مستهدف بالدرجة الأولى من الاحتلال.

وكانت قوات من الشرطة الخاصة اعتدت في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، على صحفيين ومعتصمين أمام مركز شرطة البالوع في البيرة، للمطالبة بإطلاق سراح معتقلين على خلفية وقفة منددة بمقتل الناشط بنات في رام الله، وتم منع إقامتها من قبل الأجهزة الأمنية.

وقد أصدرت شبكة وطن، بيانا فجر اليوم، استنكرت فيه اعتداء الشرطة الفلسطينية بالضرب المبرح على الزميل عرابي واعتقال الزميلة ابو غوش، ودعت الحكومة لمحاسبة المتورطين في الاعتداءات.. للمزيد اضغط هنا

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير