"إما أن نذهب الى المجهول او نستعيد بقايا الوطن"

حسن خريشة لوطن: المستوى السياسي من يتحمل مسؤولية الأزمة الحالية، والحل بالانتخابات والوحدة

06.07.2021 11:00 AM

رام الله- وطن: حمّل خريشة حسن خريشة رئيس قائمة وطن للمستقلين ، مسؤولية ما يجري من احتقان واعتداء على حرية الرأي والتعبير للمستوى السياسي، واقول له هناك في الشعب الفلسطيني عقلاء وخيرين كثر يؤمنون ان ليس لدينا الا بقايا هذا الوطن نريد ان نحافظ عليه من خلال الذهاب فورا لانتخابات بكل المستويات.

وعبر خريشة ، عن غضبه وخوفه مما وصلت إليه الأوضاع، فكلمات الشجب والاستنكار لم تعد تفيد، ومعالجة الازمة بأزمات اخرى يبدو أنها اصبحت الوسيلة المتوفرة لدينا، وفق قوله.

وقال خلال حديثه لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية: بالامس تم اغتيال جزء من هذا الوطن من خلال اغتيال اصحاب الكلمة الحرة والتي مثلها ودفع ثمنها نزار بنات، واليوم هناك اغتيال لحرية الرأي والتعبير من خلال هذه الاعتقالات.

وتابع خريشة: استمعنا لمرسوم رئاسي يتحدث عن الحريات ولخطاب من رئيس الوزراء عن الحريات واليوم نلمس ان كل ذلك كلام في كلام والممارسة على الارض مختلفة تماما، من يتحدث عن الديمقراطية يجب أن يعرف أن اساسها الحرية.

وأضاف، ما نشعر به ان لا احد يستمع لأي مبادرات او اصوات لعقلاء الصوت العالي هو صوت القمع والتهديد والوعيد، هناك من يسعى لتخريب النسيج المجتمعي.

وقال: نحن مطالبون اليوم بالحفاظ على بقايا وطن تكون فيها السيادة للقوانين والاحتكام للعقل الوطني، التي تؤكد على ضرورة محاسبة المفسدين وتحقيق وحدة وطنية لمواجهة الاحتلال، وحتى يستطيع ان يقف شعبنا مع الاسير المضرب منذ 63 يوما وهو الغضنفر ابو عطوان، اعتقد أن امامنا مهمات كبيرة يجب انجازها في المرحلة الحالية لا ان نستمر بقتل انفسنا بأنفسنا وقتل مشروعنا الوطني.

وفيما يتعلق بالقوى السياسية، قال "أؤكد أن هناك فوارق كثيرة حتى اللحظة، العلاقة بين قيادة الفصائل وقواعدها مختلة، فقيادتهم في موقف وقواعدهم في موقف اخر، الاصل في الاشياء ان تلتحم".

وتابع: سياسة التبرير والمقارنات امر مرفوض، الاصل ان ندين كل الممارسات السيئة، هذه المقارنات هي هروب من الواقع المعاش، هذا القمع في كل الاتجاهات جملة وتفصيلا ويجب ان نعلي الصوت، نحن نقول لا للقتل لا الاعتقال السياسي ولا للتعرض للقامات الوطنية الكبيرة.

وقال إنه أدير الظهر للمبادرة التي قدمها في بداية الازمة، يبدو انهم لا يريدون ان يستمعوا الا لصوتهم، وصوتهم لا يكترث الا لمصالحهم. المطلوب اليوم وقفة جدية حقيقة، اما ان نذهب الى المجهول او نستعيد بقايا هذا الوطن.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير