"هذه الاساليب لن ترهب شعبنا"

مركز القدس للمساعدة القانونية لوطن: قرار قمع المتظاهرين الليلة الماضية صادر من مستوى سياسي وليس من قيادة الشرطة

06.07.2021 10:10 AM

رام الله- وطن: قال عصام العاروري مدير مركز القدس للمساعدة القانونية، إن ما جرى الليلة الماضية، هو استعراض للقوة في محاولة لإيصال رسالة ترهيبية للمجتمع بأن مصيرا مماثلا ينتظر كل من يفكر بفتح فمه، مؤكدا أنه لم يكن هناك داعي لاستخدام القوة او تفريق المتظاهرين.

ولفت العاروري خلال حديثه في برنامج " شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية، الى أن ما جرى فيه تجاوز للقانون وللعديد من الخطوط الحمراء، ويجب عدم تفويته دون محاسبة.

وتابع: "للأسف فقدنا الثقة، كنا نعتقد أن الملايين التي انفقت على تدريب وتهيئة جهاز الشرطة قد تجدي، لكن تبين أن حتى جهاز الشرطة وقع في سقطة غير مبررة، فالمؤشرات تدلل على ان القرار كان صادر من مستوى سياسي وليس من قيادة الشرطة، وهذا امر مرعب أن يجري كل ذلك وفق أجندة سياسية، بدت تثير حالة من الخوف.

وأضاف: "اقول لمن يعتقد أن هذه الاساليب تخيف شعبه، فهو لا يعرف هذا الشعب، ومن يضن أنها وسيلة ناجعة ربما يتعلم الدرس بالثمن الباهظ ونأمل ان لا تنزلق بلادنا الى ما لا نريده" قال العاروري.

وتساءل متعجبا "كيف لا تسمح لمسيرة سليمة، فيما يسمح بمسيرات مسلحة لملثمين بأسلحة اوتوماتيكية واطلاق نار بغزارة في اوساط المدن؟!، هذه كلها رسائل تخويف لا علاقة لها بهيبة وسلامة القانون وامن المواطن.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير