ساما عويضة لوطن: اطلاق الحراك النسوي للدفاع عن الحريات هدفه تعزيز حرية النساء في إبداء الرأي وتعزيز مشاركتهن في اتخاذ القرار

05.07.2021 11:00 AM

قالت الناشطة النسوية ساما عويضة، عضو اللجنة التأسيسية للحراك النسوي للدفاع عن الحريات إن تأسيس هذا الحراك يأتي لأن النساء يعانين من قيود مضاعفة على الحريات العامة أكثر من الرجال سواء بسبب العوامل الخاضعة لسياسات الدولة او المرتبطة بثقافات المجتمع.

وأضافت عويضة أن الأحداث الأخيرة التي شهدت قمعا للمتظاهرين ضد اغتيال الناشط نزار بنات، كانت غالبية ضحاياها من النساء خاصة الصحفيات وذلك لأن القمع يمكن أن يلقي آثاره على النساء بشكل أكبر من ناحية عائلاتهن ومجتمعهن ويلقي عليهن حالة من الخوف، وبالتالي كان لا بد من وجود حراك خاص يدافع عن حريات النساء كالحراك النسوي للدفاع عن الحريات.

وذكرت عويضة في حديث خاص لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري ويُبث عبر شبكة وطن الإعلامية أن الحراك يفتح باب العضوية للأفراد والمؤسسات سواء النسوية أو الحقوقية، ولن يرتبط هذا الحراك بالأحداث الأخيرة فحسب لأن النساء يتعرضن للتهديد بشكل دائم سواء من الاحتلال أو الجهات المحلية أو غيرها.

وأشارت عويضة أن الحراك وجد من أجل تعزيز حرية النساء في إبداء الرأي وتعزيز مشاركتهن في اتخاذ القرار وأي انتهاك لهذه الحقوق سيكون لدى الحراك أنشطة وبرامج سينفذها.

وكانت قيادات نسوية اعلن بالأمس عن تأسيس الحراك النسوي للدفاع عن الحريات، بعد الاجتماع الذي بادرت لعقده قيادات سياسية ونسوية من اطر ومؤسسات وجمعيات في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقد طالب الحراك بإقالة الحكومة، وتشكيل لجنة تحقيق مستقلة للتحقيق في مقتل "بنات" والتوصل الى خلاصات ونتائج واعلانها للرأي العام بما يحقق لشهيد حرية التعبير العدالة.

كما طالب الحراك بسرعة تحديد موعد جديد للانتخابات بحلقاتها المتكاملة التشريعية والرئاسية والمحلية وانتخابات المجلس الوطني على اعتبار ان تأجيل الانتخابات أحد الأسباب التي أدت إلى احتقان المجتمع وتفاقم أزمته.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير