التجمهر السلمي مكفول بالقانون

مهند كراجة لوطن: اعتقال الصحفي الريماوي والنشطاء جاء بعد حملة تحريض واسعة تعرضوا لها عبر السوشيال ميديا

05.07.2021 10:36 AM

وطن: أكد المحامي مهند كراجة من مجموعة "محامون من أجل العدالة"، أن اعتقال الصحفي علاء الريماوي هو اعتقال سياسي بامتياز، بسبب التحريض الذي تعرض له عبر السوشيال ميديا، بعد متابعته لملف مقتل الناشط نزار بنات، مشيرا إلى أنه كان حاضرا في المسجد الذي ألقى فيه الريماوي خطبة الجمعة، يوم تشييع جثمان بنات، ولم يتم إنزال الخطيب عن المنبر كما نُشر.

وكان الصحفي الريماوي اعلن خوضه إضرابًا مفتوحًا عن الطعام؛ احتجاجًا على قيام نيابة رام الله بتحويله موقوفًا إلى نيابة الخليل بعد استدعائه أمس الأحد، للتحقيق على خلفية قضية رفعتها وزارة الأوقاف ضده.

وفي حديث له لبرنامج "صباح اليوم يا وطن" الذي يقدمه الزميل سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية، أوضح كراجة أن غالبية الاعتقالات السياسية يتم التعامل معها على أنها جنائية أو جنحوية من خلال النيابة وأمام القضاء. 

وحول توقيف الناشطين، قال إن الناشط غسان السعدي تعرض لحملة تحريض ضده، وكان هناك تتبع له في مسيرة السبت الماضي وجرى اعتقاله بعد الاعتداء عليه، والتهمة هي التجمهر. وتابع "هذا التجمهر السلمي مكفول بالقانون. وعندما حاول زملائه الاعتصام أمام المحكمة أمس الأحد، جرى اعتقالهم، دون أي مبرر".

وأصاف "هذه حملة تطال كل النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان. هذا اعتقال تعسفي، وقمع للحريات".

وأشار إلى أنه سيتم اليوم تقديم كفالة للافراج عن "معتقلي الرأي" الذين تم توقيفهم أمس.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير