مبادرة الاسرى المحررين: رفضنا مطلب عائلة بنات بإجراء تحقيق دولي ، ومركزية فتح رفضت إقالة محافظ الخليل

الأسير المحرر نعيم أبو كعك: مركزية فتح أبدت التزامها باعتماد تحقيق "الهيئة المستقلة والحق" حول مقتل نزار بنات

04.07.2021 11:31 AM

رام الله - وطن: لا تزال تداعيات مقتل المعارض السياسي نزار بنات، تتفاعل في الشارع الفلسطيني، في ضوء الحراك الجماهيري، والمبادرات التي تُطرح لتهدئة الشارع الفلسطيني.

وحول اخر التطورات المتعلقة بمبادرة الاسرى المحررين، قال الأسير المحرر نعيم أبو كعك لوطن، انه قد تم تحويل جميع المشاركين باعتقال بنات والاعتداء عليه إلى التحقيق العسكري في أريحا، وسيتم عرضهم على النيابة العسكرية.

ولفت أبو كعك ان القائمين على المبادرة، عقدوا اجتماعا مع أعضاء من اللجنة المركزية لحركة فتح وهم جبريل الرجوب، عباس زكي، روحي فتوح، وإسماعيل جبر من أجل بحث ونقاش المبادرة.

ولفت الى ان الاجتماع مع وفد من المركزية جاء بموجب تفويض لهم من الرئيس محمود عباس بذلك.

وأوضح أبو كعك أن الخلاف لا يزال موجودا على بعض القضايا، فعائلة نزار بنات مصممة على مطلبها بـ"اجراء تحقيق دولي لكننا رفضنا ذلك لان التحقيق الدولي هو تدخل في الحالة الفلسطينية، وهو يشير إلى عجز فلسطيني في معالجة القضايا الداخلية، لكننا مستمرون في جهودنا لإقناعهم بالعدول عن التحقيق الدولي".

أما البند الثاني محط الخلاف، هو البند الموجود بالمبادرة والمتعلق بإقالة محافظ الخليل جبرين البكري، الأمر الذي رفضه أعضاء مركزية فتح كون إقالة البكري إشارة أنه شريك بالجريمة وهو ليس شريكاً فيها، بحسب ما نقله أبو كعك.

وقال أبو كعك في حديث خاص لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري ويُبث عبر شبكة وطن الإعلامية أن المبادرة طالبت بإقالة البكري كونه يتحمل مسؤولية معنوية واجتماعية وقانونية عما حدث وإن لم يكن شريكاً بالقتل.

وأضاف أبو كعك أن أعضاء اللجنة المركزية لفتح كانوا أكثر انفتاحاً من الحكومة، على ما جاء في بنود المبادرة، حيث أكدوا على حرية الرأي والتعبير وضرورة محاكمة المشاركين بقتل بنات محاكمة عسكرية وتبني عائلة بنات.

ولفت أبو كعك أن أعضاء اللجنة المركزية أكدوا التزامهم واعتمادهم لتحقيق الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، وانهم على استعداد لتعزيز فريق التحقيق الذي تجريه الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان برئاسة عمار الدويك في حال أرادوا ذلك.

وأضاف أبو كعك أن القائمين على المبادرة سوف يجتمعون اليوم مع عمار الدويك من أجل طرح اقتراح اللجنة المركزية وإمكانية تزويد لجنة تحقيق الهيئة المستقلة بأطراف جديدة من أجل الارتقاء لمستوى لجنة خاصة.

وكان الأسرى المحررين قد أطلقوا الأسبوع الماضي مبادرة تؤكد على الحق في التظاهر السلمي، واعتبار أي اعتداء على متظاهرين جريمة، واعتبار نزار بنات شهيد حرية وأن يطبق عليه قانون الشهداء والجرحى مادياً ومعنوياً.

وكان محمد اشتية رئيس الوزراء استقبل مجموعة من الأسرى المحررين لاستلام مبادرتهم حول انهاء الازمة.

وطالبت المبادرة بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة بحادثة قتل نزار بنات يرأسها قاض سابق، وتضم في عضويتها ممثلين عن مؤسسات حقوقية، وأن تسهل السلطة الوطنية عمل اللجنة ومنحها صلاحيات واسعة من الجهات ذات الاختصاص.

كما تنص المبادرة إلى توقيف جميع المشاركين في الاعتقال والتعذيب وكل ذي صلة بالجريمة، وذلك على ذمة التحقيق لدى جهات الاختصاص، إضافة إلى إقالة المحافظ من عمله فوراً.

ودعت المبادرة الحكومة إلى حماية المتظاهرين وكذلك دعت المتظاهرين إلى التعبير عن حقوقهم بشكل سلمي وتجنب الاحتكاك وعدم استخدام الكلمات والشعارات الخارجة عن العرف.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير