صحفيات يروين لوطن تفاصيل تعرضهن للاعتداء وسط رام الله ويطالبن بالحماية

30.06.2021 04:54 PM

وطن: آثار جسدية خلفها اعتداء رجل أمن بزي مدني على الصحفية نجلاء زيتون خلال تغطية مسيرة منددة بمقتل الناشط نزار بنات برام الله، لكن الآثار النفسية بالنسبة لنجلاء كانت أبلغ، وانعكست على واقع حياتها اليومية.

الصحفية نجلاء واحدة من عدة صحفيات تعرضن للاعتداء والملاحقة في ذلك الحين، قدمن تفاصيل عن ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر مؤسسة الحق برام الله.

وعرضت مجموعة من الصحفيات سلسلة انتهاكات تعرضن لها من الأجهزة الأمنية وعناصر الأمن بالزي المدني خلال تغطيتهن للمظاهرات برام الله، حيث تنوعت تلك الانتهاكات بين الضرب والملاحقة وسرقة الهواتف المحمولة والشتائم البذيئة والتهديد.

وطالب المشاركون بموقف حقيقي من نقابة الصحفيين ووزارة المرأة وغيرها لتوفير الحماية للصحفين ومحاسبة المعتدين عليهم، ووقف محاولات منعهم وحجب كاميؤاتهم وأقلامهم، وان تلك الاعتداءات يجب أن لا تتكرر.

يذكر ان نقابة الصحافيين دعت إلى مقاطعة أخبار الرئاسة والحكومة حتى تحقيق مطالبها، بإقالة قائد الشرطة وتقديم اعتذار للصحافيين، والتعهد باحترام حرية العمل الصحافي.

وأكدت رندة سنيورة، المدير العام لمركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي، أن ما حدث مخالف للقانون وحقوق الإنسان، مبينة انه سيتم التحرك على مستوى الأمم المتحدة للمطالبة بالتحقيق في الاعتداء على الصحفيات.

وحملت سنيورة الجهات الرسمية مسؤولية الاعتداء على الصحفيات وحقوق المرأة، ولفتت إلى أن هناك تقاعسا من الجهات الرسمية في القيام بدورها والتحقيق في الجريمة.

فيما قالت القيادية السياسية والنسوية حنان عشراوي إن المنظومة السياسية تشهد تراجعا خطيرا في فلسطين، وهناك اعتداءات مركبة على المرأة الفلسطينية كما حصل مع الصحفيات خلال المظاهرات بالضفة الغربية.

وأكدت أن استهداف الصحفيات بهذا الشكل وفي الساحات العامة يعتبر اعتداء جسديا ووحشيا بحق المرأة الفلسطينية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير