توصيات بأن يكون القرارُ النهائي لأي عملية تأجيلٍ للانتخابات مستقبلاً مرتبطاً بقرار فني من لجنة الانتخابات وليس قراراً سياسياً

على طاولة " أمان " ... " فعالية وحيادية واستقلالية عمل لجنة الانتخابات العامة في العملية الانتخابية " الانتخابات التشريعية 2021 "

29.06.2021 05:04 PM

وطن للانباء : بعد ان ألغيت الانتخابات التشريعية التي كان من المفترض ان تعقد في الثاني والعشرين من ايار الماضي ، وفي اطار مراجعة نقدية لسير العملية الانتخابية منذ اصدار المرسوم الرئاسي الخاص بذلك ، جاءت  ورشة التي عقدها الائتلاف من اجل النزاهة والمساءلة أمان.
جلسةٌ ناقش خلالها المشاركون فيها مسودة تقرير عمل عليها ائتلاف امان حول فعالية وحيادية واستقلالية عمل لجنة الانتخابات العامة في الانتخابات التشريعية 2021 ، وخرج بمجموعة من التوصيات.

وأكد الباحث الرئيسي في ائتلاف امان جهاد حرب لوطن ان هذا التقرير يأتي في اطار اهتمام امان فيما يتعلق بنزاهة الحكم وفعالية وحيادية واستقلالية ادارة العملية الانتخابية في فلسطين والاليات والادوات التي استخدمت خلال مراحل العملية الانتخابية للمجلس التشريعي والتي كانت من المفترض ان تعقد في الثاني والعشري من شهر ايار الماضي ، الا ان وقفها لا يعني ان لا نأخذ العبر والتجارب من المراحل التي تمت والاليات التي استخدمت والاطلاع على الخروقات التي جرت خلال العملية الانتخابية .

واكد حرب ان التقرير رصد مراحل العملية الانتخابية بدءا من عملية تسجيل الناخبين وصولا الى تسجيل القوائم الانتخابية وبالتالي رصد هذا التقرير مجمل القضايا المتعلقة بالايجابيات والتحديات التي واجهت العملية الانتخابية وادارتها ووضع مجموعة من التوصيات لتعزيز نزاهة ادارة العملية الانتخابية .

كمأ اشار حرب الى ان ابرز التوصيات هي منح مزيد من الاستقلالية والحيادية والفعالية للجنة الانتخابات المركزية ووضع قانون او تشريع يساعد لجنة الانتخابات في ان يكون لها دورا رئيسيا في اتخاذ قرار تأجيل الانتخابات  اذا ما تم وان يكون قرارالتاجيل بناءا على تقرير فني من لجنة الانتخابات المركزية وليس تقديرا سياسيا من اطراف فلسطينية مختلفة .

كما أكد المشاركون في النقاش اهمية وجود قانون ينظم العملية الانتخابية برمتها ، بخاصة في ظل كل الطورات والاحداث التي احاطت بتجربة الانتخابات الاخيرة التي لم ترى النور .

وكان الرئيس محمود عباس قد أصدر مرسوما أجّل بموجبه إجراء الانتخابات العامة، والتي تمت الدعوة إليها بموجب مرسوم سابق في 15 يناير/ كانون الثاني الماضي، دون أن يحدد موعدا آخر لعقدها.
المرسوم جاء "بعد منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي التحضير للانتخابات وإجرائها في القدس المحتلة".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير