"نحن نعيش حالة قمع سياسي وتهديد مباشر للمدافعين عن حقوق الإنسان"

" محامون من أجل العدالة " لـ"وطن": "الأجهزة الأمنية هي المسؤولة عما جرى مع الناشط بنات"

24.06.2021 09:57 AM

رام الله- وطن: قال ممثل منظمة "محامون من أجل العدالة" مهند كراجة ، إن الأجهزة الأمنية التي اعتقلت الناشط نزار بنات عن المسؤولة أولا وأخيرا عما جرى معه وعن حياته، ومهما كانت نتائج التشريح، لا يهم. المهم بالنسبة لنا كحقوقيين ومحاميين أن الجهة التي اعتقلته هي المسؤولة عن كل ما تعرض له". 

وأشار خلال برنامج "صباح الخير يا وطن" الذي يقدمه سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية، إلى أن بنات تحدث معه أمس الأربعاء مرتين، "وابلغني ان جهاز المخابرات العامة يبحث عنه. وكان صحته جيدة ولا يعاني من اي مشاكل".

وأوضح أن الخطورة تكمن بالاعتقال السياسي، الذي لا يمكن التهاون معه. وهذا يعني قطع الطريق على كل ناشط سياسي ومدافع عن حقوق الانسان. هذا نهج قمع وتهديد مباشر بقتل أي ناشط سياسي".

وتابع "ما جرى مع نزار يعني انتهاء حالة حقوق الانسان في فلسطين. اليوم هناك فقط قمع سياسي. لقد بات كل محام او حقوقي او ناشط مهدد بالاغتيال".

وقال "ما جرى اعتقال للمدافعين عن حقوق الانسان وتهديد للنشطاء السياسيين بالاغتيال".

واعرب عن اعتقاده أن تشكيل لجان التحقيق تعني انتهاء الملف، لذلك المطلوب اعلان مقاطعة كاملة لهذا النهج".

وعاد التأكيد على أنه "لو تعرض اي شخص معتقل لدى الأمن الفلسطيني لصدمة او جلطة، أو اي شيء أخر، فإن السبب الحقيقي هو الاعتقال السياسي. لن نبحث عن اي اسباب اخرى". وختم بقوله "هناك العشرات لدى اللجنة الامنية مشبحوين، قد يتعرضون للمصير ذاته. هل اذا ماتوا نقول انها جلطة!.  

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير