شركات الدفع الالكتروني تستعرض ميزاتها لتشجيع استخدام آلية الدفع الالكتروني

محافظ سلطة النقد لـ"وطن": "لدينا استراتيجية نحو التحول الرقمي ونسعى للوصول إلى المواطنين في المناطق النائية"

21.06.2021 03:31 PM

معاوية القواسمي لـوطن: الدفع الالكتروني بات حاجة ملحة، وهو المستقبل المالي الذي ينتظره العالم

وطن: مع تزايد التوجه اليوم محليا وعالميا نحو خدمات الدفع الالكترونية، وفي محاولة للتعريف بالشركات الفلسطينية التي تقدم هذه الخدمات، جاءت فعالية اطلاق "حملة خدمات الدفع الالكتروني" التي نظمت في مقر سلطة النقد الفلسطينية.

وسبق أن اصدرت سلطة النقد تعليمات تشغيل وتقديم خدمات الدفع الإلكتروني، والتي تشمل كل من خدمتي المحفظة الإلكترونية، وبطاقات الدفع المسبق، بهدف ضبط عمل وتنظيم تقديم خدمات الدفع الإلكتروني في فلسطين، كما عملت على ترخيص عدد من شركات خدمات للدفع الإلكتروني.

يقول محافظ سلطة النقد د. فراس ملحم لـ"وطن" إن هذه الخطوة تأتي في إطار الاهتمام الاستراتيجي لسلطة النقد في التحول نحو وسائل الدفع الإلكترونية والتكنولوجيا المالية كونها الحلول الأكثر فعالية في مواجهة العقبات السياسية والمالية، أو الصحية، كما جرى خلال جائحة كوورنا، ما حتم التقليل من التعامل بالعملة النقدية الكاش والتوجه إلى تعزيز استخدام الوسائل الإلكترونية لتنفيذ المعاملات المالية.

وتابع "نريد أن نصل للمواطنين في القرى والارياف وفي المناطق المهنشة والنائية، حتى يستطعوا من خلال استخدام الهاتف المتنقل القيام بمعظم العمليات المالية التي تسهل لهم حياتهم".

وأشار إلى أن سلطة النقد تستهدف في حملاتها الأخيرة لتشجيع الدفع الالكتروني فئتي الشباب والنساء، فهم الأقل اشتراكا بتلك الخدمات مقارنة بالرجال. دورنا أن نصل إلى كل مكان، وإلى كل المواطنين. هذه مهمة ليست سهلة، لكنها ليست مستحيلة".

خدمات عصرية
ولا يشترط لأي مواطن يريد الاستفادة من خدمة الدفع وجود حساب بنكي لديه، بل من خلال وكلاء الشركة التي يريد الانضمام إلى خدماتها.

هذه الخدمات ستسهم بشكل فعّال في تحقيق الشمول المالي، وإيصال الخدمات المالية إلى كافة شرائح المجتمع، كما أنه ستوفر خدمات الدفع أيضاً للفئات التي لا يوجد لديها حسابات بنكية، والرياديين وأصحاب المشاريع الصغيرة، فضلاً عن تفعيل فكرة الحكومة الإلكترونية عبر توفير مقومات إنجاحها وإنضاجها بما يخدم المجتمع الفلسطيني بكافة فئاته ويعزز الاقتصاد الوطني .

تنافس كبير
وخلال الفعالية، اسهبت شركات خدمات الدفع في الشرح عن خدماتها وما يميزها عن غيرها من الشركات الشبيهة، كان برز التنافس في تقديم خدمات نوعية.

وتعمل تلك الشركات على توفير أدوات خدمات الدفع، والتي تمكن المشتركين من إتمام معاملاتهم المالية مثل إيداع النقود وسحبها في أي وقت وتحويل الأموال لأي شخص موجود في فلسطين، والتسوق ودفع أثمان المشتريات، ودفع الفواتير، من خلال وكلاء معتمدين لهذه الشركات منتشرين بكافة محافظات الوطن.

معاوية القواسمي لـوطن: الدفع الالكتروني بات حاجة ملحة، وهو المستقبل المالي الذي ينتظره العالم

يقول مدير عام شركة "بال بي" للدفع الالكتروني معاوية القواسمي لـ"وطن": إن الدفع الالكتروني بات حاجة ملحة، وهو المستقبل المالي الذي ينتظره العالم، لذلك نحن نسعى لان نطور كل الوسائل التي تسهل على المواطنين عملية الدفع، التي ربطناها مع العديد من البنوك، مثل بنك فلسطين والبنك العربي، والاسلامي العربي وبنك الاردن.

وتابع "استحدثنا خدمة – المحفظة- ودرسنا كيف يمكن أن تساعد كل فئات المجتمع وتقدم لهم الخدمات المالية التي تليق بهم وتسهل عليهم عمليات الدفع، ومن أجل ذلك تم تقسم المحفظة الى شرائح عمرية، واستهدفنا خصيصا اولئك الذين لا يستطيعون فتح حسابات بنكية، والمحفظة توفر آلية رقابة آمنة من طرف الششخص المستخدم للمحفظة أو من أهله أيضا".

وشدد على ضرورة الاستمرار في عملية التوعية للجمهور، "هذه عملية متدحرجة مثل كرة الثلج، تبدأ صغيرة وتكبر مع مرور الزمن. وهذا الأمر يقع على عاتق البنوك وشركات الدفع، وعلى سلطة النقد كذلك، مع ضرورة وجود توجه حكومي داعم لهذا النسق الجديد من التعامل المالي".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير