ائتلاف "أمان" لـ وطن: يجب محاسبة الأطراف المسؤولة عن صفقة تبادل لقاحات فيروس كورونا مع الاحتلال

21.06.2021 12:18 PM

رام الله - وطن: أكدت هامة زيدان مديرة العمليات في ائتلاف "أمان"، على أهمية تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في صفقة لقاحات فايزر، شرط ان يتم تحميل الاطراف المسؤولة عن هذه الاتفاقية ومحاسبتها، كما يجب نشر الاتفاقية الموقعة بنودها .

وقالت زيدان " لقد تم تنبيه الحكومة مرارا وتكرارا بأن ملف اللقاحات صعب ويجب أن يكون هناك لجان متخصصة في كل المراحل ويجب الإعلان عن التفاصيل كافة المتعلقة به للرأي العام.

وتابعت زيدان "كانت أول توصية لائتلاف أمان بهذا الشأن أن يتم نشر كافة الاتفاقيات التي تم توقيعها من قبل الحكومة مع الموردين والخاصة بلقاح كورونا، ولكن حتى الآن عملية النشر ضعيفة جدا والنزاهة معدومة".

وتساءلت زيدان خلال حديثها لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية "اذا كانت المفاوضات حول صفقة تبادل اللقاحات بدأت قبل شهرين لماذا لم يتم الإعلان عنها من مصدر رسمي؟ ولماذا لم يكن لدينا معلومات عن هذه الصفقة؟ وهل كان هناك اتفاقيات لموعد تسليم الشحنة التي ينتهي مفعولها بنهاية شهر حزيران؟ ومن هم الأطراف الذين وقعوا الاتفاقية؟ وهل فعلا بنودها واضحة و تحمينا؟"

وتطرقت زيدان الى إعادة وزارة الصحة كمية اللقاحات الى صحة الاحتلال ، قائلة "كان من المفترض على وزارة الصحة أن تصور لحظة وصول الشاحنة الى الجانب الاسرائيلي كما فعلت عند خروجها، لكي تؤكد للمواطن أن الشحنة عادت الى مصدرها، لان هناك أزمة ثقة بين المواطن والحكومة."

وتابعت "من المفترض أن يخرج الشخص المسؤول عن الخطأ في هذه الصفقة ويعترف بالخطأ وأنه على استعداد لتحمل المسؤولية أمام الكل الفلسطيني."

وأكدت زيدان في حديثها أن "أمان ترصد باستمرار المطاعيم التي تصل الى فلسطين وتقارنها بالأرقام المعلنة، ولكن هناك اختلاف دائم بالأرقام وهي غير واضحة بالنسبة لنا، كما ان هناك الكثير من التفاصيل والمشاكل بعملية التطعيمات".

وتابعت زيدان " حتى اللحظة لم نرى اي محاسبة لأي طرف كان منذ عملية تطعيم الدفعة الأولى التي تم إعطائها لغير مستحقيها".

وحول مدى تجاوب الحكومة مع اي من مطالبات "امان" نفت زيدان ان تكون الحكومة استجابت لشيء، قائلة  "لم يتم الاستجابة حتى الان، لقد طالبنا باجتماعات مباشرة بين أمان والحكومة ولكن لم يتم أخذها بشكل ايجابي، وهناك تفاصيل غير واضحة أدت الى أن إدارة ملف اللقاحات تصبح غير واضحة للجمهور وغير مريحة".

وتابعت: "من واجب الحكومة أن توضح أين يكمن دور شركة "فايزر" في الصفقة التي جرى عقدها ، وهل كانت موافقة على تسليم الطعومات التي تنتهي صلاحيتها في غضون 10 أيام من الاستلام، وأن كانت تعلم وأعطت موافقتها فيجب أن يتم مسائلتها من منظمة الصحة العالمية"، مؤكدة على أن نشر الاتفاقية التي تم توقيعها بين الجانب الفلسطيني والاحتلال وشركة فايزر بتفاصيلها سوف يجيب على كل استفساراتنا.

وأوضحت زيدان أن المطلوب الآن هو استعادة ثقة المواطن، من خلال تشكيل لجنة تحقيق من جهات مستقلة خارج الإطار الذي تم فيه إعداد الصفقة، تتكون من منظمة الصحة، هيئة حقوق الإنسان واتحاد العمل الصحي ومؤسسات رقابية ومؤسسات مجتمع مدني وغيرها.
وتابعت: "مشكلتنا الأساسية هي غياب المجلس التشريعي، وبالتالي المسائلة ستبقى ضعيفة".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير