قيادي في الجبهة الشعبية لـ"وطن": نرفض استفراد القيادة بالقرارات المصيرية والعودة للمفاوضات نسف لما يريده الشعب

20.06.2021 10:23 AM

وطن: جدد القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر حرب التحذير من عودة القيادة الفلسطينية إلى المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا أن تلك الخطوة تعد انتكاسة للقضية الفلسطينية ويضعها في مأزق خطير.

وكانت الجبهة الشعبية عبرت في بيان لها عن خطورة امكانية العودة للتفاوض مع الاحتلال، تعقيباً على ما يجري تداوله بشأن تشكيل طواقم فلسطينية تفاوضية جديدة استعداداً للبدء بجولات تفاوضية وصفت "بالاستكشافية" بين السلطة والاحتلال الاسرائيلي.

وفي حديث لبرنامج "صباح الخير يا وطن" الذي يقدمه سامر خويرة، عبر شبكة وطن الاعلامية، قال حرب إن موقف الجبهة نابع من تحليلها للمواقف التي تصدر عن القيادة الفلسطينية، حيث على ما يبدو فأن تشكيل تلك الطواقم قد بدأ فعليا، وهذا يؤكد وجود فريق فلسطيني يريد العودة للمربع الأول الذي يرفضه الشعب بكافة مكوناته.

وأضاف "تشكيل تلك الطواقم، والتعبير عن النية المسبقة بالعودة للمفاوضات يعد تخليا واضحا عن نتائج اجتماع الأمناء العامين الذي عقد في الداخل والخارج، وأكد على ضرورة نقل الملف برمته للأمم المتحدة والمجتمع الدولي ليقف عند مسؤولياته. هذا نسف واضح لما يريده الشعب، وهو العمل بكافة السبل لإزالة الاحتلال".

وشدد حرب على أن القيادة لا تلك الاستفراد بهذا القرار، فهذه أمور مصيرية يجب العودة للأطر القيادية فيها. ونحن نحترم الاجماع الوطني، لذلك نوقن أنه في حال التأمت تلك الأطر فلن تقرر الذهاب للمفاوضات، بل ستؤكد على مواقفها السابقة بوقف التنسيق الأمني وتعزيز المقاومة بكافة أشكالها.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير