الزراعة توضح لوطن: المتوفر حاليا من المواشي لعيد الأضحى نسبته 90% من معدل الطلب

نقابة أصحاب الملاحم تطالب عبر "وطن" بضرورة إلغاء ضريبة الأعلاف، وعدم فرض جمارك على استيراد المواشي لخفض أسعار اللحوم

15.06.2021 12:37 PM

رام الله- وطن: في ظل ارتفاع أسعار اللحوم، طالب عمر النبالي رئيس نقابة أصحاب الملاحم وتجار المواشي، الجهات المسؤولة بضرورة إلغاء ضريبة الأعلاف عن المزارعين، وأن يكون الاستيراد من الخارج من دون جمارك، وفي حال فرض الاحتلال جمرك يجب أن يتم إعادته للتجار، وأن يتم رفع القيود والشروط المفروضة على الاستيراد أسوةً في بلاد الجوار.

وقال النبالي إن شح البضائع في السوق يؤدي إلى ارتفاع الاسعار، حيث اصبحت الثروة الحيوانية تتناقص، في المقابل ارتفعت اسعار لحوم الخاروف والعجل. مضيفا: كيلو لحم الخاروف يكلّف التاجر حوالي 90 شيقلا، ولا دخل للحام بارتفاع الأسعار، بل إن المسؤول عن ذلك هي الحكومة.

وتابع: توجهنا للحكومة ولكن لا رد واضح منها بخصوص ذلك، مشيرا الى ان الجمرك على لحم الخاروف يبلغ 280 شيقلا! وهذ مبلغ ضخم تنعكس سلبيته من حيث ارتفاع السعر على المواطن.

وحول وجود 12 ألف خاروف مستورد في السوق، أوضح النبالي أن الضفة الغربية تحتاج يوميا 2000 رأس من الخراف وبالتالي ستسد حاجة الضفة لمدة 5 أيام فقط.

وأشار النبالي إلى غياب تشريعي ورقابي ينظم علمية استيراد وأسعار اللحوم، بالإضافة إلى  غياب الحماية للمستهلك وللمزارع.


وبدوره، قال طارق أبو لبن وكيل مساعد القطاع الاقتصادي في وزارة الزراعة، إن تحديد اسعار اللحوم من صلاحية وزارة الاقتصاد وليس وزارة الزراعة. مؤكدا أن لا ارتفاع بأسعار اللحوم حسب الارقام التي تتعلق بأسعار المواشي التي يتم رصدها بالوزارة، مشيرا الى أنه لم يصل الوزارة أي شكوى من أي جهة بخصوص ارتفاع أسعار اللحوم.

وأوضح أبو لبن أن الاحتياج من الخراف والماعز لعيد الاضحى يبلغ حوالي 190 ألفا، والمتوفر لدينا حاليا 177 ألف رأس وهذا يعني أن المتوفر حاليا نسبته 90% وهذه نسبة ممتازة جدا وكافية وقادرة لتوفير احتياج السوق كبيرة.

وبيّن أن الثروة الحيوانية البلدية يوجد فائض منها على مدار العام، ولكن في ذروات الطلب يكون لدينا نقص فيها لان الطلب كبير وهذا طبيعي.

وأضاف: تم ادخال كمية من الخراف المستوردة، حوالي 12 الف و100 رأس تم استيرادها من الخارج وادخالها للسوق المحلي للذبح بعيد الأضحى، وأصدرنا الاذونات اللازمة من اجل استيراد كمية اخرى، تقدر بحوالي 12600 الف رأس مع بداية الشهر القادم، بزيادة ما بين 10-15 الف عن ما هو مقدر للاحتياج، وهذا يعني أنه لن تكون هناك فجوة بين العرض والطلب.

واشار الى أن ارتفاع تكلفة انتاج الخراف البلدية يأتي نتيجة ارتفاع أسعار الاعلاف بالبورصة العالمية، منذ جائحة كورونا بسب تعطل حركة البواخر.

واوضح أن التمييز ما بين الذبائح البلدية او المستوردة هي صلاحية البلدية المشرفة المباشرة على عمل المسالخ في فلسطين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير