لا يوجد نية وارادة سياسية لمقاطعة منتجات الاحتلال

مجلس قروي زواتا يعفي المحال التجارية الخالية من منتجات الاحتلال من رسوم الحرف والصناعات، و"BDS" لوطن: ننتظر إجراءات مشابهة من البلديات والمجالس المحلية

08.06.2021 11:35 AM

رام الله- وطن: في خطوة لتشجيع مقاطعة المنتجات الاسرائيلية، قرر مجلس قروي زواتا في محافظة نابلس أمس الاثنين، إعفاء المحال التجارية الخالية من المنتجات الإسرائيلية من رسوم الحرف والصناعات.

وحول ذلك؛ قال رئيس مجلس قروي زواتا،حافظ عيلوي، خلال مشاركته في برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدّمه ريم العمري، عبر شبكة وطن الاعلامية أن المجلس قرر إلغاء رسوم الحرف والصناعات عن المحلات التجارية الخالية من البضائع الاسرائيلية، مشيرا الى أن هناك التزاما واضحا وتجاوبا من المحلات والمنشآت في القرية.

وأضاف: قمنا بعمل جولات ميدانية على المحلات التجارية والمنشآت خلال الفترة الحالية وفحصنا مدى التزامها بالمقاطعة وتأكدنا من خلوها من المنتجات الاسرائيلية. مشيرا الى أن حوالي 63 منشآة في القرية سيتم فحصها جميعها للتأكد من التزامها بذلك.

واشار الى أن التاجر المتخلف عن دفع الرسوم هذا العام ويلتزم بالقرار سيتم اعفاؤه منها، والتاجر الذي دفع الرسوم مسبقا عن العام الحالي سيتم اعفاؤه من الرسوم العام القادم.

وأوضح أن بلدة عنبتا في طولكرم اتخذت ذات القرار وهذا أمر مشجع.

ومن جانبه، قال محمود نواجعة منسق عام الحركة الدولية لمقاطعة الاحتلال "BDS"، أن خطوة بلدية زواتا خطوة مهمة ونحن ننتظر مزيد من البلديات و المجالس المحلية اتخاذ مثل هذه الاجراءات، الأمر الذي يؤدي الى استدامة حملات المقاطعة.

وتابع: الارتكاز يجب أن لا يكون فقط على الحملات الشبابية ولكن يجب أن يتوزع على كافة القطاعات لنضمن استمراريتها حتى يكون لها تأثير طويل المدى.

وأكد نواجعة أن ما يحدث بهذه الأوقات مختلف كليا عن اي وقت سابق، هناك حالة من التجذر لحالة المقاطعة عند الشعب والاقبال واسع على المقاطعة، وهناك عزوف عن شراء المنتجات الاسرائيلية من المواطنين ومن التجار والموزعين ايضا.

مردفا: والأهم حاليا هو استمرار الجهود حتى نحدث أثرا. مشيرا الى أن السلطة والوزارت يجب أن تتحمل مسؤولياتها وأن يكون هناك قرارات رسمية ولكن يبدو أن النيه والارادة السياسية غير موجودة للأسف..

وتابع: إن وجدت سيكون هناك اسباب تمنع دخول المنتجات الاسرائيلية لأسواقنا من دون أن تذهب السلطة باتجاه المقاطعة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير