"اللقاحات متوفرة ولا تخوف من نفاذها"

الصحة لـ"وطن": يجب استثمار فترة الانخفاض في المنحنى الوبائي بأخذ اللقاحات.. والخطر من عودة ارتفاع أعداد الإصابات ما زال موجوداً

02.06.2021 10:44 AM

رام الله- وطن: أكد الدكتور سامر الأسعد مسؤول الطب الوقائي في وزارة الصحة، أنه في ظل استقرار الحالة الوبائية في فلسطين، يجب أن نستثمر فترة الهدوء والاستقرار الحالية بالتركيز على موضوع الالتزام بإجراءات الوقاية حتى نزيد من الانخفاض، والتوجّه لتلقي اللقاح، وهو متوفّر بكل المحافظات، حتى نستطيع تطعيم كافة  المواطنين في فترة الهدوء.

وأضاف الأسعد، خلال حديثه لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدّمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية، أن المتتبع للمنحنى الوبائي يلاحظ انخفاضا بأعداد الإصابات والوفيات؛ حالات الوفاة تصل إلى 1% فقط وهذا معدل جيد جدا، والإشغال بالمشافي انخفض وتم إغلاق أقسام كورونا في بعض المشافي بسبب عدم تواجد المرضى.

وعن أسباب انخفاض الإصابات والفيات، قال الأسعد إن أهمها؛ تلقي الفئة الكبيرة من كبار السن والمرضى للقاح، وانخفاض حدة وتيرة عدوى الفيروس في هذه المرحلة، مشيرا إلى أن عدد الفحوصات يؤثر على عدد الإصابات اليومية.

وأوضح خلال حديثه، أن: الفيروس يكون في قمة نشاطه في ذروة الجائحة، ومن ثم تنخفض العدوى في فترة أخرى، ونحن حاليا في فترة الانخفاض، وفي شهر أيار العام الماضي شهدنا انخفاضا حادا على أعداد الإصابات، وأغلقنا بعض المشافي، وأعلنا بعض المحافظات خالية من الفيروس، ولكن في شهر حزيران أعلنا حالة الطوارئ لان الفيروس رجع الى نشاطه عاد ينشط.

وتابع: وبالتالي لا نستطع التنبؤ 100% بأنه سيكون هناك موجة أخرى أم لا.. وهذا يعتمد على مدى تعاملنا مع فترة الاستقرار واستغلالنا واستثمارنا للفترة الحالية.

وأكد أن عدم وجود الإصابات في محافظة رام الله والبيرة لا يعني انتهاء الفيروس في المحافظة، لأنه ما زال موجودا، والخطر من عودة ارتفاع المنحنى ما زال موجودا.

وعن اللقاحات، قال الأسعد أن المتوفر حاليا لقاح "فايزر" و"استرازينكا"، ويجب على المواطن التسجيل على المنصة ومن ثم الذهاب لمركز التطعيم، وهذا يقلل من الازدحام ويسرع من عملية تلقي اللقاح. مشيرا إلى أن التسجيل متاح للجميع.

وأكد مسؤول الطب الوقائي خلال حديثه، أن اللقاحات متوفرة ولا تخوف من نفاذها، وتصل حاليا بشكل منتظم وعلى دفعات.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير