نقيب الصحفيين لوطن: قرار فصلي من الوكالة الفرنسية كان بناء على ضغوطات إسرائيلية.. الهيئة المستقلة: ننظر بخطورة لقرار الفصل ونتابع ذلك مع الجهات الدولية

01.06.2021 02:31 PM

وطن: قال نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، إنه سبق قرارَ فصله من وكالة الأنباء الفرنسية، تعرضُه لضغوط من داخل الوكالة منذ أن أصبح في موقع نقيب الصحفيين.

وأضاف لوطن "الضغوط كانت بناء على ضغوطات إسرائيلية زعمت أن وجودي كنقيب للصحفيين وكموظف بالوكالة فيه تعارض مصالح"، لافتا إلى ان تلك الضغوط مستمرة في كل حدث وبسبب الدفاع عن الصحفيين.

وبين أن القرار نص على عدم التزامه بالقوانين والأنظمة وعدم الحيادية، وهي ذات الصيغة الاسرائيلية التي ارسلت للوكالة.

بدوره، قال عمار دويك، مدير عام الهيئة المستقلة لوطن "ننظر بخطورة لقرار الوكالة فصل أبو بكر، ونتابع الموضوع منذ عام، وخاطبنا الوكالة الفرنسية في سبتمبر الماضي وطلبنا توضيحات حول الأمر".

واعتبر دويك أنه "تتم معاقبة ناصر على خلفية نشاطه النقابي ونشاط يتعلق بملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين، ونأمل وقفة من الاتحاد الدولي للصحفيين والجهات الرسمية الفلسطينية للوقوف ضد القرار".

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير