نقيب الصحفيين لوطن: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام جرائم الاحتلال بحق الصحفيين وسنواصل التغطية وسنرفع صوتنا وننقل الحقيقة للعالم

31.05.2021 03:09 PM

وطن: نحو 100 انتهاك ارتكبها جيش الاحتلال خلال عدوانه الأخير على غزة، طالت صحفيين ومؤسسات إعلامية، هذا عدا عن انتهاكات مستمرة من اعتقالات ومنع ومصادرة معدات في الضفة الغربية والقدس، أمر يرى فيه مراقبون محاولة للتعتيم على الجرائم واستهداف عين الحدث.

ورفضا لجرائم الاحتلال، جاء الاعتصام الذي نظمته نقابة الصحفيين بالبيرة، الإثنين، والتي شددت على أن كل ممارسات الاحتلال لن تفت في عضد السلطة الرابعة، وستواصل التغطية في كل مكان.

ودعا المشاركون بالاعتصام إلى مزيد من التحركات على المستوى الرسمي والشعبي، ومتابعة الدعاوى في المحاكم الدولية ضد دولة الاحتلال ومجرمي الحرب من قادة الجيش.

وقال نقيب الصحفيين ناصر ابو بكر لوطن، إن الوقفة للتضامن مع الزملاء بغزة، وإجلالا لروح الشهيد يوسف أبو حسين، ودعما لزملائنا في القدس الذين يتعرضون لارهاب يومي.

وأضاف "أكثر من 150 اعتداء في القدس وحدها ضد الصحفيين، فيما يحاكم الاحتلال الزملين زينة حلواني ووهبي مكية فقط لنقلهما للحقيقة في القدس.

وتابع "لن نقف مكتوفي الأيدي وسنواصل التغطية وسنرفع صوتنا من اجل نقل الحقيقة للعالم وكل جرائم المحتل لن ترهبنا"

بدوره، قال الصحفي نواف العامر إن الاحتلال كعادته يريد أن يقدم الرواية والرؤية الإسرائيلية في الحرب، عبر تغييب الصوت الفلسطيني باغتيال الكلمة الحرة والصورة، ولتبقى البروبوغندا بيد الاحتلال.

وتابع أنه في العدوان الإسرائيلي الأخير وقف الإعلام الغربية والعالمي مع القضية ضد الاحتلال وعربدته، ونقلت كاميرات العالم جرائم الاحتلال في كل مكان.

من جهته، أشار مجيد صوالحة، مدير العلاقات العامة والاعلام في الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، إلى ضرورة الانتباه الدولي للخروقات الإسرائيلية الهادفة لطمس الحقيقة واظهار الرواية الاسرائيلية فقط.

وأردف "ما قام به الصحفيون في مختلف انحاء العالم لتغطية انتهاكات الاحتلال كان له أثر بالغ وكبير في تغيير الصورة والتعاطي مع القضية بصورة اكثر ايجابية".

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير