الأزمة الحقيقية لدى الاحتلال هي الداخل الذي استطاع الفلسطينيون فيه كسر حاجز الخوف

المختص بالشأن الاسرائيلي أبو عواد لـوطن: "الشرطة الإسرائيلية" رفعت الراية البيضاء.. والاحتلال مرتعد من انتفاضة الداخل

15.05.2021 01:44 PM

وطن: كشف المختص في الشأن الإسرائيلي عماد أبو عواد أنّ التقييمات الاستخباراتية للاحتلال أثبتت فشلها، كاشفًا أيضًا اعتقاد الاحتلال بأنّ المحرّك للانتفاضة في الداخل الفلسطيني هي الظروف الاقتصادية والاجتماعية؛ إلّا أنّ المحرّك الفعلي؛ هي المطالب القومية الوطنية المرتبطة بالأرض والمُلتحمة مع القدس وغزّة.

وخلال مشاركته في الموجة المفتوحة لبرنامج "شد حيلك يا وطن" والتي تبث عبر شبكة وطن الاعلامية بعنوان " فلسطين تواجه العدوان " أوضح أبو عواد أنّ نقاشًا داخليًا إسرائيليًا توصّل إلى استنتاجين، الاوّل؛ أنّ الشعب الفلسطيني يطالب بفلسطين التاريخية، أمّا الثاني؛ أنّه كلّما زادت مساحة هذه الانتفاضة زادت الخسائر الإسرائيلية، وأنّ لفلسطينيي الداخل القدرات لجعل إسرائيل منهارةً، كاشفًا أنّ الأزمة الحقيقة لدى الاحتلال هي الداخل الذي استطاع الفلسطينيون فيه كسر حاجز الخوف والرهبة، مدللًا على ذلك بتلميح الاحتلال حول التهدئة، معتبرًا أنّ الاحتلال لم يحقّق إنجازًا سوى قتل الأبرياء.

وختم حديثه مُتسائلًا:"هل كان أحد يتخيّل أن يثور الفلسطينيون في اللد التي الغلبة العددية فيها لصالح المستوطنين؟ هل كان أحد يتخيل أن ترفع الشرطة الإسرائيلية العلم الأبيض؟ هل كان أحد يتخيل أنّ وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي (أمير أوحنا) يتهم حكومته بأنّها من أضعفت الشرطة؟ هل كان أحد يتخيل بأنّ قوات حرس الحدود ترفض الاستجابة لاستغاثات الشرطة وتغلق خطوط الهاتف؟".

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير