فلسطين في مواجهة العدوان

الضفة تنتفض نصرة للقدس وغزة وفلسطينيي الداخل المحتل

14.05.2021 06:05 PM

رام الله – وطن: من جنين شمالا وحتى الخليل جنوبا، انتفضت الضفة الغربية بوجه الاحتلال الاسرائيلي، اسنادا لأهلنا في قطاع غزة الذين يتعرضون لأبشع الجرائم والمجازر الاحتلالية، في تلاحم مع نضالات شعبنا في الداخل المحتل نصرة للقدس والأقصى ورفضا لجميع محاولات تهويد حي الشيخ جراح.

وقال أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية د. مصطفى البرغوثي لوطن، إنه وفي ذكرى النكبة يحاول الاحتلال المجرم أن يرتكب نكبة جديدة بحق أبناء شعبنا، لذلك نحن جميعا مطالبون بمقاومة شعبية واسعة والانضواء في معركة واحدة من أجل حريتنا واستقلالنا، بقيادة وطنية موحدة، والتخلي عن كل نهج اوسلو والتفاوض والتنسيق الأمني وغيره.

وأضاف: علينا جميعا أن نهب نصرة للأهل في غزة وهم يواجهون آلة القتل والدمار الاسرائيلية.

وفي السياق ذاته، دعا رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف عبر وطن، الجماهير الفلسطينية لتصعيد المقاومة الشعبية والذهاب الى مواجهة مفتوحة مع جنود الاحتلال والمستوطنين، مشيرا إلى أن اليوم فرصة للانطلاق لتحقيق هذا الهدف.

من جهته، قال القيادي في الجبهة الديمقراطية رمزي رباح لـوطن، إن اليوم هو يوم الغضب الفلسطيني بكل ما تحمل الكلمة من معاني، خصوصا في ظل اتساع حدة المواجهات في جميع مناطق الاحتكاك مع العدو، ليؤكد ذلك وحدة شعبنا في هذه المعركة الحاسمة، سواء في الضفة أو غزة أو الداخل المحتل أو الشتات، لأنها معركة واحدة.

وشدد أن هذا العدوان الدموي الذي يمارسه الاحتلال على جميع أبناء الشعب الفلسطيني، لن ينجح في كسر ارادة الشعب حتى تتوقف كل عمليات التطهير العرقي وعمليات الضم والتهويد.

من ناحيته، قال الأب عبد الله يوليو راعي كنيسة الروم الكاثوليك في رام الله لوطن: رسالتي لجميع العالم.. نحن موجودون في الميدان ولن نتنازل عن هذه الأرض، وسنرى حلمنا الفلسطيني يتحقق بالحرية والاستقلال بهذا الحراك الواحد والموحد للشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده، سواء في القدس أو رام الله أو حيفا، وما يحدث اليوم بمثابة صحوة جديدة لنا، ونأمل أن تكون لاخوتنا العرب أيضا.

وقال أمين سر حركة فتح في محافظة رام الله والبيرة موفق سحويل لوطن، إن على العالم أن يتحمل مسؤولياته اتجاه ما يرتكب من جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني، ونؤكد هنا على استمرار مسيرة المقاومة والنضال ضد الاحتلال وقطعان مستوطنيه ، وكل ما يحدث بحقنا من جرائم لم ولن يثنينا عن هدفنا الاساسي الا وهو الحرية والاستقلال مهما طال الزمن.

يذكر أن الضفة الغربية تنتفض، في وقت تواصل فيه دولة الاحتلال عدوانها على قطاع غزة، الذي خلف أكثر من مئة وعشرين شهيدا وقرابة  الألف جريح.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير