" نعيش لحظةً تاريخيةً فارقةً على صعيد الصراع مع الاحتلال ونظام الفصل العنصري "

عوض عبد الفتّاح لـ"وطن": فلسطينيو الداخل شكّلوا لجانًا شعبيةً ضد المستوطنين..والخط الأخضر محاه الشعب الفلسطيني

14.05.2021 11:16 AM

وطن : قال منسّق حملة الدولة الديموقراطية الواحدة في فلسطين التاريخية عوض عبد الفتّاح إنّنا نعيش لحظةً تاريخيةً فارقةً على صعيد الصراع مع الاحتلال ونظام الفصل العنصري، مؤكدًا أنّ الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل يتعرّض إلى اعتداءات منظّمة من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، مستشهدًا بما قاله نتنياهو لشرطة الاحتلال "لا تهتموا بالقوانين"، مبينًا أنّ الاحتلال فعّل أنظمة الطوارئ، ومارس سلوكيات همجية كاقتحام البيوت وتفتيشها.

وأضاف عبد الفتّاح خلال مشاركته في الموجة المفتوحة لبرناج "شد حيلك يا وطن وتبث عبر شبكة وطن الاعلامية بعنوان " فلسطين تواجه العداون" قائلًا:"الشعب الفلسطيني شكّل لجانًا شعبيةً في حيفا لحماية الأحياء من اعتداءات المستوطنين، وهذا النموذج سينتقل إلى باقي المدن الفلسطينية، وهنالك تفكير لدى الاحتلال بوقف العدوان على غزّة؛ من أجل التفرّغ للشعب الفلسطيني في الداخل".

وتحدّث مستكملًا:"قبل عشر سنوات؛ قال وزير صهيوني:"الخطر المتوقع من فلسطيني الداخل أخطر من قنبلة نووية" نتنياهو كان من الذين نظّروا لهذه النظرة، ما يهمنا الآن؛ أنّ فلسطين تستعيد ذاتها، وترسم وجودها كوحدة جغرافية- ديمغرافية واحدة، والشعب الفلسطيني يحطّم الجدران و(الغيتوات) التي حاول الاحتلال إقامتها، والشعب أيضًا يحطّم الحواجز النفسية، وإن كانت على الصعيد الفيزيائي ما زالت قائمةً، كالخط الأخضر وغيره".

وختم حديثه مُنهيًا:"ما يجري الآن؛ انتفاضة خلاف التوقعات الصهيونية وأنظمة التطبيع، التي اعتقدت أن الشعب الفلسطيني انتهى أمره، نحن شعب يطور رؤيته ونضاله في مفهوم تحرّري، وذكرى النكبة هذه السنة مختلفة عن السنوات السابقة، خصوصًا أنّ جيلًا شابًا يضطلع حاليًا في هذه الانتفاضة، رافضًا للثقافة الأوسلوية التي اختزلت فلسطين بالضفة وغزّة".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير