نقابة الأطباء تعلن عبر وطن موافقتها على مبادرة الهيئة المستقلة لحقوق الانسان والنيابة العامة تستدعي مجلس النقابة

وطن تتابع تطورات أزمة إضراب الأطباء .. الهيئة المستقلة تطالب بفرصة للحوار وتعتبر إغلاق النقابة لأقسام الطوارئ تطرفا كبيرا في الاحتجاج وترفض استدعاء نقيب الأطباء

09.05.2021 11:32 AM

نقابة الاطباء تهدد بإخلاء المشافي الحكومية بشكل كامل من الأطباء

نقابة الاطباء تتهم الحكومة بالتعنت

نقابة الاطباء : إذا أرادت الحكومة ان تتحدانا فنحن جاهزون للتحدي، ولا يهيبنا لا سجن ولا استدعاء ولا غيره

الهيئة المستقلة: توصلنا الى تفاهمات مهمة وضيقنا الفجوة بشكل كبير بين الحكومة والنقابة، وبات الخلاف محصورا في نقطة واحدة

 

 وطن - وفاء عاروري: دخلت ازمة نقابة الاطباء والحكومة في منعطف حساس في ظل تهديد النقابة عير وطن  بتصعيد الاضراب.

وهدد نقيب الأطباء شوقي صبحة خلال حديثه لبرنامج شد حيلك يا وطن الذي تقدمه ريم العمري بإخلاء المشافي الحكومية بشكل كامل من الأطباء عند منتصف نهار اليوم الاحد 9 ايار/مايو، إذا لم تخرج الحكومة وتعلن موافقتها على المبادرة التي قدمتها الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، من أجل انهاء الازمة.

وكان صبحة قد أعلن عبر وطن، موافقة نقابة الأطباء على المبادرة التي قدمتها الهيئة، مع بعض التعديلات الخفيفة، مشيرا ان هذه المبادرة منصفة و عادلة لكلا الطرفين.

وقال صبحة: "واضح تماما استمرار التعنت من قبل الحكومة، وعدم الالتزام بالاتفاقيات الموقعة بيننا، وضرب كل التدخلات والوساطات والاتفاقات المبرمة بعرض الحائط".

وأضاف: "نحن جاهزون لأي شيء تريده الحكومة، ومن لم يجرب نقابة الأطباء مسبقا فليجربها اليوم، وإذا أرادت الحكومة ان تتحدانا فنحن جاهزون للتحدي، ولا يهيبنا لا سجن ولا استدعاء ولا غيره."

وتعقيبا على استدعاء النيابة العامة لنقيب الأطباء اليوم الساعة 12 ظهرا، قال صبحة:"هذا تطور خطير ففي الوقت التي تكافئ فيه كل الكوادر الطبية في العالم، نحن يتم استدعاؤنا مرة للنيابة ومرة لمحكمة العدل العليا وغيرها، لذلك نحن جاهزون للرد المناسب ولن يرهبنا أي شيء ويجب ان تعلم الحكومة انه في حال اتخاذ أي إجراء يمس أي طبيب لن يبقى أي طبيب في أي مرفق للحكومة."

وأوضح صبحة ان "النقابة تعاونت الى حد كبير منذ بداية الازمة، وامهلت الحكومة أسبوعا للحوار، ينتهي اليوم وللأسف لم يتغير شيء، ولذلك النقابة لن تثق بحكومة تكذب وتستمر بالكذب والخداع، ولا تلتزم بأي اتفاقيات بالمطلق".

وحول قرار إخلاء المشافي قال صبحة: "سابقا كان لدينا قرار مجلس نقابة انه في حال التعرض لأي طبيب بالإساءة او خصومات او أي شيء من هذا القبيل، فإننا سنقوم بعمل إخلاء كامل مباشرة."

من جهته أوضح عمار دويك، مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، أنه خلال الأسبوع الماضي كان هناك عدة جلسات حوار بعضها بشكل وجاهي او عبر زوم، بحضور ممثلين عن مجلس الوزراء، وعن وزارة الصحة ونقابة الأطباء، وقد ساد هذه الحوارات بشكل عام جو من الإيجابية وأبدت جميع الأطراف مستوى عال من المسؤولية ورغبة حقيقية في انهاء الازمة.

وقال دويك: خلال هذه الجلسات توصلنا الى تفاهمات مهمة وضيقنا الفجوة بشكل كبير بين الحكومة والنقابة، وبات الخلاف محصورا في نقطة واحدة يمكن تجاوزها والوصول الى حل بشأنها إذا أبدت الأطراف المرونة اللازمة.

وأعلن دويك رسميا عبر وطن عن المبادرة التي قدمتها الهيئة المستقلة، لحل الخلاف، مبينا انها مبادرة متكاملة وتم وضعها على ضوء الحوارات التي جرت، واقترح فيها حل منصف للطرفين.

وأوضح دويك ان نقيب الأطباء ابدى موافقته على هذه المبادرة، مبينا ان الكرة الان في ملعب الحكومة، آملا ان تستجيب الحكومة لها.

وأكد ان تدخل الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان هدفها بالأساس حماية حقوق المواطنين الذين يدفعون ثمن كل ما يجري الان، وللأسف هذا المواطن مغيب واخر من يتم التفكير فيه من الأطراف.

وتعقيبا على تصعيد الأطباء وقرارهم بإغلاق الطوارئ، قال: نعتقد ان من حق الأطباء الإضراب لكن الاحتجاج في القطاع الصحي له معايير دولية متفق عليها لها علاقة بأخلاقيات مهنة الطب ، فالطبيب الذي أدى القسم بأن يتحمل المسؤولية عن صحة المرضى، لذلك اغلاق اقسام الطوارئ هو تطرف كبير في الاحتجاج.

واكد دويك أن قرار نقابة الأطباء بإخلاء أقسام الطوارئ جاء نتيجة الخصميات التي أجرتها الحكومة على رواتبهم علما ان نقيب الاطباء على علم بها، مبينا ان ما تم الاتفاق عليه في مجلس الوزراء بحضور نقيب الاطباء بأن الخصميات سوف تطبق على راتب هذا الشهر ولكن بعد العيد، لأنه عندما جرى الحوار كانت الرواتب معدة سابقا.

وتعهد دويك عبر وطن بإعادة جميع هذه الحقوق المالية للأطباء بعد عيد الفطر، وبناء على الحوار الذي جرى مع مجلس الوزراء وما تم الاتفاق عليه، راجيا أن تعود نقابة الأطباء عن قرار إغلاق الطوارئ.

من جهة أخرى أكد دويك عبر رفضه لأية استدعاءات للنقيب او لأي من اعضاء مجلس النقابة مطالبا بإعطاء فرصة للحوار، لا تقل عن 24 ساعة ومؤكدا ان اية استدعاءات سوف تعقّد من الأزمة ولن تحل اي شيء.

وحول بنود المبادرة التي قدمتها الهيئة قال دويك ان المبادرة تضمنت أولا رفع علاوة طبيعة العمل حسب الاتفاق الذي تم توقيعه في 4-3 2020، وان يتم رفع العلاوة اعتبارا من الشهر القادم وصرفها بداية عام 2022، ومساواة علاوة القدس للطبيب المقدسي، كما وتم الاتفاق على انجاز جميع الملفات المالية العالقة التي تخص الأطباء خلال شهر من توقيع الاتفاقية، وأن تلغى أي إجراءات إدارية أو مالية عقابية تم اتخاذها على خلفية الإجراءات النقابية وأن تعود الحقوق لأصحابها.

كما تضمنت المبادرة صرف مكافأة مالية للأطباء بسبب الجهد الذي قدموه خلال الجائحة واقترحت الهيئة المبلغ المحدد للمكافأة بناء على ما سمعته من الطرفين في الحوارات.

وتابع: في المقابل أن يكون هناك التزام من طرف النقابة بعدم المطالبة بتغيير علاوة العمل للأخصائيين، ووقف جميع الفعاليات الاحتجاجية.واكد دويك أن هذا التصعيد من الطرفين في الحوار مؤسف جدا ومن يدفع ثمنه المواطن، مشيرا أن الحوار ما زال مفتوحا وما زال هناك فرصة لإنجاحه، ولكن التصعيد الأخير يعقد الموضوع.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير