استنكر قيام قوات الاحتلال بتقطيع اسلاك المآذن أمس من أجل احتفال

رداً على قرار الاحتلال بالسماح لـ10 آلاف "مُطعّم" فقط للصلاة بالأقصى.. الكسواني لـ"وطن": الأقصى سيستقبل كافة المصلين الذين يصلون أبوابه

14.04.2021 10:31 AM

رام الله- وطن للانباء: أكد الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الأقصى المبارك، أن قرار الاحتلال بالسماح لـ10 آلاف فلسطيني "مُطعّم" للصلاة في الأقصى، قرار خاص بهم ومن الممكن أن يطبق على الحواجر التي تفصل بين الضفة والقدس.

وتابع: ولكن نحن في الأقصى نستقبل كافة المصلين الذين يصلون أبوابه، سواء تم تطعيمهم أم لا، ومع مراعاة السلامة العامة والتباعد وأخذ الاحتياطات الخاصة من سجادة خاصة وكمامات وقفازات وغيرها، ونحن جاهزون لاستقبال الجميع من دون استثناء.

أكد الكسواني، خلال برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي يقدمه الإعلامي سامر خويرة، عبر شبكة وطن الإعلامية، تجهيز طاقم من المتطوعين والكشافة وحراس المسجد ومسؤولي النظافة للتنظيف وتعقيم السجاد داخل المسجد.

وفي سياق مختلف، قال الكسواني أنه بعد صلاة المغرب، أمس الثلاثاء، اقتحمت قوات خاصة من جيش الاحتلال والشرطة المسجد الأقصى وصعدوا إلى المآذن وقاموا بتقطيع أسلاك السماعات التي حالت دون رفع أذان العشاء في البلدة القديمة ولم يسمعه من كان بالجوار.

وأضاف: قوات الاحتلال منعتْ عاملي الصيانة من تفقّد سبب انقطاع الصوت مما تبين أنهم من قام بالاعتداء.

وتابع: وتبين بعد ذلك أن ما حصل هو من أجل أن لا يشوش الأذان على مناسبات خاصة بالمستوطنين.

وأوضح الكسواني أن هذا اعتداء صارخ يبين مدى العنصرية والعربدة، ونحن في دائرة الأوقاف نستنكر هذه الإجراءات الظالمة التي ينكرها العرف الإسلامي والإنساني في كل العالم وفي كل المواثيق الدولية.

مردفا: وهذه عنصرية يجب أن يكون لها محاسبة على المستوى العالمي، وهذا الاعتداء تم أثناء الصلاة، ومن يقوم بهذه الأعمال لا يبحث عن الأمن والسلامة بل يريد تطبيق العربدة بقوة السلاح.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير