بتنظيم من مؤسسة حوار للتنمية المجتمعية..

30 سيدة ريادية يستعرضن تجاربهن في قرية الشباب غرب رام الله

07.04.2021 04:43 PM

 

وطن: نظمت مؤسسة حوار للتنمية المجتمعية، اليوم، معرض لأعمال ريادية لنحو 30 سيدة فلسطينيات في قرية الشباب غرب رام الله.

وشمل المعرض اكسسوارات، وتطريز، وحلويات، ومأكولات طبيعية خالية من المواد الحافظة والمصنعة، وأعشاب طبيعية نادرة ومفيدة لصحة الإنسان، حيث عرضت النساء تجاربهن والصعوبات التي يواجهنها في مشاريعهن الريادية.

وقالت مديرة مؤسسة حوار للتنمية المجتمعية د. إيمان عبد الرحمن لـوطن، إن المعرض الذي ينفذ اليوم في قرية الشباب، هو عبارة عن معرض تعارف لمجموعة "حكايات النساء" وهي عبارة عن مجموعة على موقع الفيسبوك، تتضمن نحو ألفي عضوة من فلسطين ومن كل العالم العربي، تنشر النساء عليها قصصهن الاجتماعية والاقتصادية والعائلية وغيرها.

وأضافت عبد الرحمن: نحن كنساء نركز أكثر على الجانب الاقتصادي، فكانت اغلب القصص تتحدث عن المشاريع، حيث بدأت النساء بالكتابة عن مشاريعهن والمشاكل التي يعانين منها، فقمنا بنقل هذه التجربة من العالم الافتراضي الى أرض الواقع بتنفيذ المعرض في قرية الشباب.

وقالت سمية قرعان لـوطن، إن مشروعها عبارة عن اكسسوارات من الخرز، حيث كانت بدايته عندما قامت بتفحص كيفية صنع خاتم، حتى اتقنت ذلك.

وأضافت أنها قامت بصنع واحد مثله، ثم تتطور الامر الى عمل اكسسوارات مختلفة لوحدها، حتى بدأت بتعليم الفتيات والأطفال كيفية صنعها.

من جانبها، أوضحت تالا محمد صاحبة مشروع "حلا شوكلت" لـوطن، أنها تصنع الحلويات الشرقية والغربية والشوكولاته، وتجهيز كافة الحفلات وتزيينها بشكل كامل.

 أما روان غيث صاحبة مشروع "تارة وصنارة"، فأوضحت لـوطن، أن مشروعها عبارة عن تطريز برازيلي، وصنع اكسسوارات ومطرزات معلقة.

من جانبها، قالت المعلمة ناريمان حرباوي إن مشروعه "ناريمان هاند ميد كيف" الذي بدأته منذ 5 سنوات، يختص باكسسوارات طاولة الطعام.

وأوضحت حرباوي لـوطن، أنها تقوم بصنع مقتنيات مثل المعالق والشوك والسكاكين بطريقة مختلفة عن المقتنيات المنتشرة في الأسواق، بحث تضيف للمقتنيات خرز مطرز بسلك "ستانلس" بطريقة إبداعية جذابة.

أما نيفين صب لبن صاحبة مشروع "بيت المربى" الذي بدأته منذ عامين، قالت لـوطن، إنها تقوم بصنع حلويات بنحو 40 نكهة طبيعية جديدة خالية من السكر الصناعي، مثل مربى الحليب، وجوز الهند والشومر والبنجر والسرو، بحيث تضيف لها سكر الفركتوز او العسل.

من جهتها، أوضحت ناريمان السلامين لـوطن، أن منتوجاتها تختص بعشبة "المورينجا" المشهورة في الهند ومصر، وتسمى عشبة "المعجزة" أو "الحياة"، حيث تقوم بتصنيع ورقها ومعالجتها حتى تصل إلى المنتوج النهائي، الذب بعضه يتم غليانه وشربه كالشاي، أو ورقها يتم استخدامه في الطعام وصناعة المعجنات.

وأشارت إلى أنه من الصعوبات التي واجهتها أن العشبة غير متوفرة في فلسطين في الأساس، وعندما تم جلبتها الى فلسطين واجهت صعوبة في ذلك، كما أنها تواجه صعوبة في تغليف منتجاتها، حيث تضطر لقطع مسافة زمنية تبلغ 4 ساعات حتى تقوم بتغليف منتجاتها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير