مركز حريات لـوطن: يجب ممارسة الضغط على المجتمع الدولي حتى يتحمل مسؤولياته تجاه هذه القضية

وطن تتابع ملف لم الشمل | عائلات تستصرخ.. الهيئة المستقلة تؤكد على حق العائلات، وهيئة الشؤون المدنية تقول إن الملف على سلم أولوياتها

05.04.2021 03:05 PM

وطن: جددت عائلات فلسطينية صرختها عبر وطن، بلم شملها ومنحها حقها في الهوية الفلسطينية.

واعتصمت العائلات، اليوم، أمام مجلس الوزراء لمطالبته بالضغط على الاحتلال لمنح العائلات لم الشمل المتوقف منذ سنوات.

وقالت المواطنة بيان صافي لـوطن، إنها منذ عام 1999 قدمت طلبا للم الشمل ولم تحصل على الهوية الفلسطينية حتى اليوم، معربة عن أملها بأن تحصل عليه قبل عيد الفطر للتمكن من السفر إلى الأردن بسلام، وقضاء العيد هناك.

أما المواطنة عبير فرّاج التي قدمت من الأردن عام 2011، عبرت لـوطن، عن خوفها من الترحيل أثناء التنقل في الضفة، في ظل عدم حصولها على لم الشمل

وسام أبو عرقوب، يؤكد لـوطن، أنه حصل عام 2008 على لم الشمل، لكنه لم يحصل على تصريح حينها للدخول إلى الضفة لاستلام لم الشمل، وبعدها بسنوات تمكن من الدخول للضفة لكنهم أخبروه في الشؤون المدنية أن الاحتلال قام بتجميد ملفه.

وطالب أبو عرقوب رئيس الوزراء محمد اشتية بفتح ملف لم الشمل والنظر إلى قضيتهم.

علياء الياسوفي تؤكد لـوطن أيضا أنها قدمت على لم الشمل عام 1994، وحصلت عليه بعدها أثناء وجودها في الأردن ولم تتمكن من دخول الضفة لاستلامه، وعندما دخل من خلال "فيزا" سياحية عام 2010 وجدت أن ملفها تم تجميده من الاحتلال.

أما منانة بحر المغربية التي تعيش في الضفة، فعبرت لـوطن، عن حزنها لعدم وجود آذان صاغية لمطالبهم وقضيتهم. وتقول إنه خلال لقائهم بممثل عن مجلس الوزراء اليوم خلال الاعتصام، أخبرهم أن ملفهم ليس لدى الحكومة وعليهم التوجه لهيئة الشؤون المدنية، وعليهم إخلاء المكان وعدم الاعتصام أمام مجلس الوزراء.

من جانبه، أكد مدير مركز "حريات" حلمي الاعرج لـوطن، أن حق المواطنة لهذه العائلات هو حق طبيعي ووطني، لكن الاحتلال يمارس الجريمة والابتزاز السياسي على هذه الشريحة.

وشدد على أن هذه القضية هي وطنية وحقوقية وإنسانية، ويجب ممارسة الضغط على المجتمع الدولي حتى يتحمل مسؤولياته.

وعقب الاعتصام، جمعت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ممثلين عن العائلات، ومؤسسات حقوقية وهيئة الشؤون المدنية، للتأكيد على حق هذه العائلات في لم الشمل وتحمل الجميع مسؤولياته في متابعة هذه القضية على المستوى المحلي والدولي للضغط على الاحتلال بتلبية مطالبهم.

وقالت مديرة دائرة الرقابة على السياسات والتشريعات في الهيئة المستقلة، خديجة زهران لـوطن، إن الاجتماع في الهيئة اليوم، يأتي انطلاقا من دورها في تحريك ومتابعة الملف.

وأضافت: نحن سوف نتابع الملف بإعادة طرحه للنقاش أمام الجهات الحكومية اثناء لقاءاتها مع الاحتلال.

من جهته، قال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في هيئة الشؤون المدنية عماد كراكرة لـوطن، إن ملف لم الشمل مثله مثل باقي الملفات التي نطرحها أمام الإسرائيليين، فما بين عامي 2007-2009 حصلنا على 52 ألف لم شمل ونفذت، وبعدها توقف من قبل الاحتلال.

وأضاف: الملف على سلم أولويات الهيئة في أي لقاء عمل مع الجانب الإسرائيلي وهو يعتبر ملف رقم واحد بالنسبة لنا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير