هيئة شؤون الأسرى والمحررين لـوطن: حملة تطعيم أهالي الأسرى سوف تنتهي خلال الاسبوع الجاري

04.04.2021 11:48 AM

رام الله - وطن: قال اللواء قدري أبوبكر، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين لوطن، أن حملة تطعيم أهالي الأسرى بدأت الأسبوع الماضي، ستستكمل في بقية المحافظات خلال الأسبوع الجاري، حيث من المتوقع ان تنتهي حملة التطعيمات خلال يومين او ثلاثة ايام.

وأشار  ابو بكر الى انه جرى اختيار شخصين من درجة القرابة الأولى للأسير المسموح لهم بزيارة الاسير، وذلك بحسب رغبة أهل الأسير أو الأسير نفسه، لأن الاحتلال لا يسمح بدخول أكثر من شخصين لزيارة الاسير، لافتا الى ان تطعيم الأهالي كان باللقاح المتوفر لدى وزارة الصحة .

وأكد أبو بكر الى أن الاحتلال منع زوجات وأهالي الأسرى من الزيارة تحت ذريعة فيروس كورونا منذ آذار الماضي، وفور الانتهاء من حملة التطعيم تنتهي حجة الاحتلال بمنع الأهالي من زيارة أبنائهم في سجون الاحتلال بحجة فيروس كورونا لافتا الى أن وزارة الصحة وضعت أهالي الأسرى من الأولويات في التطعيم، بعد طرح الهيئة المقترح يجعل الأهالي ضمن القائمة.

وحول الآلية المتبعة لأخذ اللقاح ضد فيروس كورونا، أوضح أبوبكر،  ان هيئة شؤون الاسرى والمحررين طلبت من أهالي الأسرى التوجه الى مكاتبها في المحافظات للتسجيل، ومن ثم قامت الهيئة بنقل كشوفات اسماء اهالي الاسرى الى مديريات وزارة الصحة في المحافظات، حيث بدأت المديريات بتلقيحهم منذ الاسبوع الماضي ومن المتوقع ان تنتهي العملية خلال الأسبوع الجاري.

أما على صعيد الأسرى في سجون الاحتلال، أكد ابو بكر لـوطن أن " تم تطعيم 75-80% من الأسرى في جميع سجون الاحتلال، والنسبة المتبقية لم تأخذ اللقاح بناءً على ارادتهم، والأسير لديه كامل الحرية والحق"

وفي سياق اخر، حول اعادة قوات الاحتلال اعتقال الأسرى المحررين قال ابو بكر ان تلك سياسة قديمة تتبعها قوات الاحتلال، كما ان سلطات الاحتلال تقوم بفرض شروط على الأسرى منها منع تنظيم الاحتفالات.

 وأوضح ابو بكر أن الاحتلال يفرض أيضاً الشروط على عائلات الشهداء عند تسليم جثامين ابنائهم وتحديد عدد الأشخاص المشاركين بالتشيع وقد يسمع بـ10 الى 15 شخص فقط.

وأشار ابو بكر الى أن جميع السياسات المتبعة تهدف الى التنكيل بعائلات الاسرى وافشال فرحتهم باستقبال الأسرى، كما حدث مع الأسير المحرر مجد بربر.

وأضاف أن الاحتلال وضع شروط على الأسير المحرر مجد بربر، ولكن الجماهير المتضامنة والفرحة لحرية الأسير تضامنت معه وبالتالي تم استدعائه لمدة ليلة واحدة وفرض شروط عليه، وعند إطلاق سراحه للمرة الثانية جرى استقباله، وأكد أبو بكر أن الاحتلال يريد نزع الفرحة من الأهالي والأسير نفسه.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير